زوايا

بطانية أثرية من ريش الديك الرومي عمرها 800 عام.

بطانية أثرية من ريش الديك الرومي عمرها 800 عام

استخدم السكان القدامى في الجنوب الغربي الأميركي نحو 11 ألفاً و500 ريشة من ريش الديك الرومي لصنع بطانية، وفقاً لورقة بحثية جديدة نُشرت أول من أمس، في مجلة العلوم الأثرية. وكان الأشخاص الذين صنعوا مثل هذه البطانيات أسلاف هنود بويبلو الحاليين مثل، قبائل «هوبي»، و«زوني»، و«ريو غراندي بويبلوس».

ويبلغ عمر البطانية، المعروضة حالياً في متحف حديقة سيدارز الحكومية في بلاندينج بولاية يوتا الأميركية، نحو 800 عام، وتبلغ 99 في 108 سم (نحو 39 في 42.5 بوصة). وقام فريق علماء الآثار من جامعة ولاية واشنطن بتحليلها للوصول إلى طريقة تصنيعها. وكشف عملهم أن «الآلاف من ريش الديك الرومي تم لفه لصنع البطانية، وأحصوا 11 ألفاً و500 ريشة».

وقال بيل ليب، أستاذ الأنثروبولوجيا بجامعة ولاية واشنطن، المؤلف الرئيسي للدراسة في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة بالتزامن مع نشر الدراسة، إن «البطانيات أو الجلباب المصنوع من ريش الديك الرومي كوسيلة عازلة، كانت مستخدمة على نطاق واسع من قبل قبائل بويبلو؛ لكن لا يُعرف سوى القليل عن كيفية صنعها، لأن القليل جداً من هذه المنسوجات قد نجا،

بسبب طبيعتها القابلة للتلف، وكان الهدف من هذه الدراسة إلقاء ضوء جديد على إنتاج بطانيات من ريش الديك الرومي واستكشاف الجوانب الاقتصادية والثقافية لتربية الديوك الرومية للاستفادة من الريش»، مضيفاً: «من النتائج المثيرة للاهتمام الأخرى للدراسة،

أن ريش الديك الرومي الذي استخدمه أسلاف بويبلو لصنع البطانيات، كان على الأرجح قد تم حصاده دون ألم من الطيور الحية خلال فترات طرح الريش الطبيعية، وكان من شأن هذا أن يسمح بجمع الريش المستدام عدة مرات في السنة على مدى عمر الطائر، والذي كان من الممكن أن يتجاوز 10 سنوات».

وتشير الدلائل الأثرية إلى أن «الديوك الرومية لم تستخدم عموماً كمصدر للغذاء منذ وقت تدجينها في القرون الأولى بعد الميلاد وحتى القرنين الحادي عشر والثاني عشر بعد الميلاد، حيث أصبحت بعد ذلك مصدراً للغذاء عندما استنفد الإمداد بالحيوانات البرية في المنطقة بسبب الصيد الجائر».

من جهته، أكد ليب «قبل هذه الفترة، كانت معظم عظام الديك الرومي التي تم الإبلاغ عنها من المواقع الأثرية، عبارة عن هياكل عظمية كاملة من الطيور الناضجة التي تم دفنها عمداً، مما يشير إلى أهمية هذه الطيور الثقافية والعقائدية».

المصدر الشرق الأوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى