أخبار منوعة

ما الذي أبكى رئيسة وزراء الدنمارك؟

ما الذي أبكى رئيسة وزراء الدنمارك؟

اعترفت رئيسة وزراء الدنمارك مته فريدريكسن، بأن الأمر الذي أصدرته الحكومة في أوائل الشهر الجاري، بإعدام ملايين من حيوانات المنك لم يكن قانونياً، وقد واجهت الحكومة مطالبات من المعارضة بالاستقالة وتصويتاً على حجب الثقة في البرلمان

 

وجاء هذا الاعتراف أمس (الخميس) خلال زيارة رئيسة الحكومة لصاحب مزرعة لحيوانات المنك، فقد كل القطيع إثر إعدامه لكبح انتشار فايروس كورونا. وقالت للصحفيين بصوت مرتعش، بعدما التقت بمالك مزرعة المنك وابنه في مزرعتهما التي أصبحت خاوية غرب البلاد: «لدينا جيلان من المربين المهرة، أب وابنه، في فترة وجيزة للغاية انهار عمل حياتهما». وأضافت وهي تمسح دموعها وتتوقف لالتقاط أنفاسها بين الكلمات «لقد كان ذلك محزناً لهم.. كان كذلك لي أيضا».

وكان عدد حيوانات المنك في مزارع الدنمارك نحو 17 مليوناً وصدر الأمر بإعدامها جميعاً.

وصدر الأمر بعد أن رصدت السلطات تفشياً لـ«كوفيد-19» في مئات المزارع، بما يشمل سلالة جديدة من الفايروس، يشتبه في أنها قادرة على تهديد فاعلية اللقاحات.

إلاّ أن خطوة إعدام كل حيوانات المنك في الدنمارك، وهي واحدة من أكبر الدول المربية لها في العالم، تركت الحكومة تعاني من تبعات الأمر بعد أن اعترفت بأنها لم تكن تملك الأسس القانونية التي تسمح لها بالأمر بإعدام الحيوانات غير المصابة بالمرض.

المصدر عكاظ

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى