المحلية

أكاديمية الحوار للتدريب تفتح باب التطوع لـ 370 من الشباب والفتيات عن بعد

منصة الحدث ـ أحمد بن عبدالقادر

أتاحت أكاديمية الحوار للتدريب التابعة لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني فتح باب التطوع لجميع أبناء وبنات الوطن سواء كان ذلك عن طريق العمل المباشر أو عن بعد ، وذلك من خلال برنامج الأكاديمية للتطوع ، في عدة مسارات وهي (التدريب، وإدارة المشاريع، وتنسيق الفعاليات، وتصميم الإعلانات، وقياس الأثر،)
ويهدف البرنامج الذي حظي بتسجيل 370 مشاركا ومشاركة، إلى تفعيل طاقات الشباب واستثمار القدرات وتعزيز مفهوم العمل التطوعي وإبراز دوره في نشر ثقافة الحوار، والاستفادة من ذوي الخبرات والأفكار التطوعية الناجحة، كما يتم اعتماد ساعات التطوع في منصة التطوع الوطنية.
وأوضح الأستاذ إسماعيل العمري مدير الأكاديمية أن العمل التطوعي يعتبر أهم الوسائل المستخدمة لتعزيز دور الشباب والخبراء في شتى جوانب الحياة، لافتاً إلى أهمية الحاجة إلى مأسسة العمل التطوعي لدى الشباب والشابات وتأهيلهم لتنفيذ الأنشطة التطوعية من خلال الدورات التدريبية التي تنمي مهاراتهم وتزيد من حرفيتهم.
وبين العمري حرص مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني من خلال البرنامج على تعزيز مشاركة الشباب واحتواء جهودهم وتنظيمها في العمل التطوعي لتعزيز ثقافة التعايش المجتمعي والتلاحم الوطني.
وحددت الأكاديمية اشتراطات القبول في برنامج الأكاديمية للتطوع، عددا من الاشتراطات التي تساهم في تنظيم العمل التطوعي وتقديمه بصورة احترافية.
وأضاف أن هذا العدد تم تسجيله في أول أيام إطلاق المشروع مما يدل على أن التطوع لدى الشباب السعودي يعد واحدا من القيم التي يتصف بها المجتمع وأبناؤه إسهاما منهم في بناء مجتمعهم.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى