الصحةشريط الاخبار

أكثر شيوعاً لدى النساء… التهاب المفاصل العظمي

الحدث:

التهاب المفاصل العظمي أو التهاب المفاصل التنكسي، يعتبر من أكثر أنواع التهابات المفاصل شيوعاً، خصوصاً لدى النساء، ويرتبط هذا الالتهاب بحدوث تحلل في غضروف المفصل، علماً بأنّ المفصل يتكون من عظمتين، تفصل بينهما مادة هلامية تسمى الغضروف، وهي المادة المسؤولة عن إعطاء الليونة للمفصل ومنع الاحتكاك بينهما.
ويحدث التهاب المفاصل العظمي بشكل تدريجي، فيحدث تآكل في الغضروف حتى يتلاشى في بعض الأحيان، مما ينتج عنه احتكاك بين العظام، فالتهاب شديد بها وانتفاخ، الأمر الذي يعيق حركة المريض الطبيعية.
” سيدتي نت” يطعلك في الآتي على أسباب التهاب المفاصل العظمي، بحسب ما ذكر الدكتور علي العتوم، استشاري المفاصل والنخاع شوكي.

 

التهاب المفاصل العظمي يصيب هذه الأماكن كثيراً

الركبة تصاب كثيراً بالاتهابات

يمكن أن يصيب التهاب المفاصل العظمي أي مفصل في الجسم، إلا أنّ هناك بعض المفاصل أكثر عرضة للإصابة، وهي تلك التي يكون عليها ضغط، مثل:
– الركبة.
– الحوض.
– العمود الفقري.
– اليدين.

أسباب التهاب المفاصل العظمي

لا يوجد سبب معروف للإصابة بالمرض، غير أنّ هناك عدة عوامل تساهم في ظهوره، نذكر منها على سبيل المثال:
– تقدم السن: يساهم تقدم السن في زيادة تآكل الغضروف؛ إذ بعد سن الأربعين يبدأ التآكل، فيعاني من 10- 18% من البالغين من الإصابة بالتهاب المفاصل العظمي.
– الوراثة: تساهم الوراثة في الإصابة بالتهاب المفاصل العظمي.
– زيادة الوزن: تسبب زيادة الوزن المزيد من الضغط على المفاصل وتحفيزها للالتهاب.
– تشوهات خلقية: قد يولد بعض الأشخاص بتشوهات خلقية تساهم في ظهور التهاب المفاصل العظمي.
– التعرّض لحوادث: قد يساهم التعرّض لحادث معين في الإصابة بالتهاب المفاصل العظمي.
– الإصابة ببعض الأمراض: بعض الأمراض قد تؤدي إلى ظهور التهاب المفاصل العظمي، مثل مرض النقرس ومرض السكري.

 

أعراض التهاب المفاصل العظمي

  • الألم في المفصل.
  • محدودية الحركة.
  • تيبس في المفاصل.

 

علاج التهاب المفاصل العظمي

يفضل الوقاية من التهاب المفاصل العظمي قبل الإصابة به، وذلك عن طريق الحفاظ على الوزن واتباع العادات الصحية السليمة.
هذا في حين توجد الكثير من العلاجات لالتهاب المفاصل العظمي، ولكن أهمها هي حقن خاصة يحقن بها المفصل لتزويد المفصل بالتروية والليونة وتعويض نقصان السائل الزلالي.
ويتم استخدام البلازما في علاج التهاب المفاصل العظمي، حيث تعمل على ترميم وإعادة بناء المفصل.
في حين قد يلجأ بعض الأطباء إلى التدخل الجراحي كحل أخير، بعد استنفاذ جميع الحلول الطبية والعلاجية المتاحة؛ يُصار من خلاله إلى تغيير المفصل بالكامل ووضع آخر صناعي مكانه.

المصدر: سيدتي

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى