الحدث الثقافي

مصر تروي قصصاً تاريخية لبقايا بشرية من العصر الحجري .

 مصر تروي قصصاً تاريخية لبقايا بشرية من العصر الحجري 

ما زالت البقايا البشرية النادرة تمثل مصدر إلهام لعلماء الآثار والباحثين المتخصصين في حقبة ما قبل التاريخ، إذ تحقق ذلك عقب نجاح مصر في إنقاذ بعض هذه البقايا التي تعود للعصر الحجري، تمهيداً لعرضها أمام زوار متحف الحضارة القومي بالفسطاط في القاهرة، بعد افتتاحه المرتقب.

الدراسات التي يُجريها العلماء على بعض البقايا البشرية كشفت عن مظاهر وتفاصيل حياة أصحاب هذه العظام، بجانب طبيعة البيئة والمناخ وقتها.

ويستعد المتحف القومي للحضارة بالفسطاط (جنوب القاهرة) عقب افتتاحه الرسمي المُرتقب، لعرض بعض نماذج بقايا بشرية تعود إلى فترات مختلفة من العصر الحجري؛ حيث نجحت جهود العلماء في ترميمها وتجميعها لتصبح هياكل كاملة يُمكن عرضها على الجمهور، ضمن سيناريوهات العرض المتحفي. أبرز البقايا المنتظر عرضها هو هيكل متكامل لشخص عاش قبل نحو 40 ألف سنة،

أطلق عليه العلماء اسم «إنسان نزلة خاطر» نسبة إلى مكان اكتشاف عظامه، في قرية تحمل الاسم نفسه، تقع على بعد 12 كيلومتراً من مدينة طهطا بمحافظة سوهاج (جنوب مصر)؛ حيث اكتشفت بقاياه البعثة البلجيكية العاملة في مصر خلال أعمال التنقيب بالقرية عام 1980. ووفق الدكتور أبو الحسن بكري، أستاذ ما قبل التاريخ بكلية الآثار، جامعة القاهرة، قامت البعثة بنقل عظامه إلى بلجيكا لدراستها وترميمها وتجميعها لتصبح هيكلاً كاملاً. ويقول أبو الحسن لـ«الشرق الأوسط»، إن «الدراسات التي أُجريت على البقايا كشفت كثيراً من الحقائق حول صاحبها والبيئة التي عاش فيها،

فهو ينتمي إلى العصر الحجري القديم الأعلى، وكان يعمل في محجر لاستخراج الحصى والزلط الذي استخدم وقتها لصناعة الأدوات القاطعة الحجرية، مثل السكاكين والفؤوس والمكاشط. وعُثر على بقاياه مدفونة في تل ملاصق للمحجر ومعه فأسه، وهي أداة قاطعة من قرون الحيوانات؛ خصوصاً الظباء والغزلان».

وتمكنت وزارة السياحة والآثار المصرية من إعادة هيكل «إنسان نزلة خاطر» من بلجيكا مع فأسه عام 2015؛ وفقاً للأثري الدكتور أشرف أبو اليزيد، المشرف العام على الإدارة العامة للمتاحف النوعية الذي يقول لـ«الشرق الأوسط»، إن «إعادة هيكل (إنسان نزلة خاطر) استغرق سنوات عدة؛ حيث كانت البعثة البلجيكية قد نقلته خارج مصر ضمن اتفاقية لدراسته وترميمه،

وسوف يُعرض بمتحف الحضارة عقب افتتاحه القريب مع نماذج أخرى، منها ما يطلق عليه (إنسان وادي الكوبانية) الذي اكتشف قرب منطقة توشكى، ويعود إلى ما قبل 17 ألف سنة؛ حيث يركز متحف الحضارة على عرض مُقتنيات تؤرخ لنشأة الحضارة وتطورها منذ حقبة ما قبل التاريخ حتى العصر الحديث». ويمتلك المتحف القومي للحضارة أقدم بقايا بشرية تم اكتشافها في منطقة وادي النيل حتى الآن، محفوظة في مخازنه بسبب تعذر عرضها؛ حيث تحتاج إلى جهود كبيرة لترميمها وتجميعها، وهي لطفل عمره 8 سنوات عاش قبل نحو 60 ألف سنة، أطلق عليه العلماء اسم «طفل الترامسة»؛ حيث تم اكتشاف بقاياه في تل الترامسة بمحافظة قنا «صعيد مصر» خلال عمل البعثة البلجيكية بالمنطقة عام 1994.

وتُشكل البقايا البشرية مصدر إلهام لعلماء الآثار والباحثين المتخصصين في حقبة ما قبل التاريخ، بما تكشفه من معلومات علمية تزيل الغموض التاريخي حول نشأة الإنسان الأول وتطوره. ويقول الدكتور أبو الحسن بكري إن «الدراسات الأولية أثبتت أن (طفل الترامسة) الذي يعد من بين أقدم البقايا البشرية التي تم اكتشافها بمنطقة وادي النيل،

ينتمي إلى العصر الحجري القديم الأوسط، ويرجح أنه كان يعمل في محجر تل الترامسة لاستخراج حجر الصوان (الزلط) الذي كان يستخدم لتشكيل الأدوات القاطعة، وتحتاج بقاياه إلى مزيد من الدراسات والترميم، فهي تؤرخ لهجرة الإنسان العاقل من أفريقيا عبر وادي النيل ومصر إلى بلاد الشام، ثم آسيا وأوروبا».

المصدر الشرق الأوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى