أخبار منوعةشريط الاخبار

ماهو ثاني أقدم أثر إسلامي في مصر

الحدث:

يرتبط النيل بحياة المصريين بكل أشكالها منذ قديم الأزل، حيث ارتبط النيل بتحديد كل من شكل الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية على مر العصور، لذلك مَثّل الفيضان عاملا مهما في حياتهم، وحرصوا على وضع مقاييس النيل على طول النهر، خاصة في الجنوب، وأشهر ذكر لمقياس النيل على “حجر باليرمو” الذي يعود إلى الأسرة الخامسة، وهو يعد أقدم وثيقة تسجل مظاهر الاحتفال بالأعياد لدى قدماء المصريين، وهو أحد القطع الأثرية المصرية القديمة، وسُجّل عليه سجلات المياه من ارتفاع المياه ومناسيبها.

والمقياس هو عبارة عن بئر حفرت في باطن الأرض من مستويين، ويدور حول جدرانها من الداخل سلم حلزوني وفي المنتصف عمود القياس، وتتصل البئر بالنهر من خلال 3 فتحات في مستويات مختلفة.

سهير قنصوة، مدير عام آثار مصر القديمة، قالت لـ”العربية.نت” إن مقياس الروضة هو أشهر مقياس للنيل، فهو الوحيد الذي له مبنى متكامل، وهو الوحيد المتبقى بشكله الكامل من عمود القياس، حيث يقيس المياه من الداخل من خلال عمود القياس، ولكن أُبطل عمله مع وجود السد العالي الذي حجز الفيضانات عن الأراضي المصرية، وأصبح مزارا سياحيا فقط، وأُجريت له العديد من عمليات الترميم في العصر الطولوني والفاطمي والمملوكي والعثماني.

ويعتبر مقياس النيل ثاني أقدم أثر إسلامي موجود في مصر، ويعود إنشاء هذا المقياس إلى العصر العباسي، وبالتحديد في عصر الخليفة المتوكل، عام 861 م (247 هـ).

وأشارت قنصوة إلى أن المقياس أُقيم على 3 مستويات: المستوى الأول مستدير من الحجر المنحوت، والمستوى الثاني على شكل مربع والثالث بشكل مربع، ويتصل المقياس بالنيل من الجهة الشرقية من خلال 3 فتحات، ويعلو هذه الفتحات عقود مدببة ترتكز على أعمدة مدمجة في الجدران، ذات تيجان وقواعد ناقوسية، ويتوسط البئر عمود رخامي مثمّن القطاع يعلوه تاج روماني، وتتحرك المياه من الجنوب إلى الشمال، وتدخل المياه بشكل هادئ داخل المقياس ليتمكن من قياسها، لذلك تم اختيار الشكل المستدير، لكي تدخل المياه بشكل هادئ من الناحية الشرقية إلى مبنى دائري، حتى تستقر وتتم عملية القياس.

والمستوى الثاني كان أوسع وكانت كمية المياه أكبر، وسند كل هذا على قاعدة من خشب الجميز، فهذا النوع من الخشب معروف عنه أنه من المواد التي تتحمل المياه، وأيضاً في حالة حدوث هزات أو زلازل يستطيع الخشب أن يتحمل الصدمات.

وأضافت قنصوة: يعد عمود القياس هو الأساس للمقياس، وهو مثبت في القاعدة الخشبية ومربوط بكمر خشب من أعلى مزين بنقوش كتابية بالخط الكوفي، وطول العمود 19 ذراعا، محددة عليه علامات القياس حيث عندما يصل مستوى المياه إلى 16 يكون الوضع مستقرا، وعندما تصل إلى 14 هنا كان يمثل إنذارا بمجاعة قادمة يجب الاستعداد لها، وفي حالة تخطيها لـ16 يجب استعداد الدولة للفيضان القادم.

وينسب عمل هذا المقياس إلى المهندس أحمد بن محمد بن كثير الفرغاني، وهو من أوزبكستان، وأقامت دولة أوزبكستان بتمثال من البرونز لهذا المهندس بجانب المقياس تكريماً له.

المصدر – العربية 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى