الدكتور الشريف محمد الراجحي

نخبه من رجال المال والاعمال والمثقفين من ملتقى “اصدقاء الشريف الراجحي” تجمعهم المحبة والالفة في مبادرة “عنيزه باريس نجد” للسبيعي والشريف الراجحي

بتنظيم من السبيعي ومشاركة مميزة من السفير الشريف الراجحي
عنيزة من أقدم مدن التاريخ قطب الذوق والأدب، إذا


هناء حسين : عنيزة :

وفد أكثر من خمسين من رجال المال والأعمال والثقافة من جدة ومكة المكرمة توجهوا إلى باريس نجد (عنيزة) حيث كانوا بين ربوعها وفي ضيافة سعادة محافظ عنيزة الشيخ عبدالرحمن بن إبراهيم السليم .

وتم الإطلاع على المشاريع التنموية والفرص الإستثمارية الخاصة بهذه المحافظة ولقاء القائمين عليها من مسؤولي الدولة والوجهاء والأعيان ومديرون القطاعات المختلفة.

وكان مهندس هذه الزيارة سفير عنيزة رجل الأعمال والاقتصاد السفير إبراهيم السبيعي وبمشاركة رئيسية من رجل الأعمال السفير محمد الراجحي سفير النوايا الحسنة رئيس اللجنة الدبلوماسيه بجامعة الشعوب العربيه والأمين العام لمجلس الاعضاء بالسعودية للمنظمة العربية الأوروبية للبيئة.

والتقى وفد : الخمسين شخصية من رجال المال والأعمال والمثقفين برجال الأعمال في عنيزة حيث استقبل محافظ عنيزة مرحبًا بهما في محافظة الإنسانية ورائدة السياحة .
وباريس نجد التي تشرفت وتعطرت بهذا اللقاء .


وقال : أن الوطن السعودي وطن واحد تتآلف فيه القلوب وتسمو به النفس من أجل أن يكون هذا الوطن في مصاف دول العالم مشيرًا إلى أن كل مواطن يعمل ويسعى ليقدم لهذا الوطن ما يحقق له الإزدهار والإستقرار
وعبر عن سعادته بوجود هذه الكوكبة النخبوية من جدة ومكة المكرمة.

وقال : السفير ابراهيم السبيعي أن زيارة وفد رجال الأعمال تندرج وفق عدد من الزيارات لمحافظات المملكة التي حققت الإنجازات وعكست الطموحات والأحلام . وبين أن هذه الألفة والمحبة بين أفراد المجتمع الواحد دليل على أن هذا الوطن يد واحدة من أجل الدفاع عنه وحماية مكتساباته والعمل بكل ما أوتينا من جهد دعمًا وتقديرًا لقيادة حكيمة.

كما التقى وفد الخمسين من رجال الأعمال رئيس بلدية عنيزة المهندس عبدالعزيز البسام ورئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية محمد عبدالله الموسى والأمين العام عادل الرشيد وكان من بين الحضور الشاعر زياد بن حجاب بن نحيت .
كما تجول وفد رجال الأعمال في أزقة وحواري محافظة عنيزة ومزراعها وآثارها وحضارتها القديمة ذات الأصالة والحديثة ذات التقنيات الحديثة والمتقدمة في الإدارة والكفاءة.

وأعرب : السفير محمد الراجحي أن مثل هذه الزيارات تضفي السرور والسعادة داعياً الله أن يحفظ بلادنا ، وأن يديم عليها عزها وعزتها مستعرضًا الإنجازات التي تحققت في محافظة عنيزة . لافتًا إلى أن رجال الأعمال يحملون كل الخير والحب من أجل أن يحقق هذا الوطن بكل محافظاته رؤية 2030 التي تنص على بذل كل الجهود للعمل والإنجازات وفق توجهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان.

ولفت الشريف الراجحي : إلى أن عنيزه تعد من أقدم مدن القصيم وأشتهر أهلها بالعفويه واللطف والتسامح مع بعضهم وأشتهرت بالفكر والأدب والعلم ومنها العديد من علماء الدين والشعراء والادباء المشهورين وكبار تجار المملكة البارزين في شتى المجالات.
وإن ماوجدناه من تاريخ في سوق المسكوف يدل على العراقة والأصالة. وأشار إلى أن سماها امين الريحاني باريس نجد .
وقال : فيها حين زارها عام 1340هجري تقريبًا (عنيزة قطب الذوق والأدب، باريس نجد وهي أجمل من باريس إذا أشرقت عليها الصفراء لأن ليس في باريس نخيل وليس لباريس منطقة من ذهب النفود ) وهو دليل شهرتها و مكانتها الثقافيه والأدبية انذاك.
كما توجه بالشكر السفير الراجحي لسعادة محافظ عنيزة الشيخ عبدالرحمن السليم على حفاوة استقباله من لحظة الوصول بعنيزة وحتى آخر دقيقه لهذه الزيارة.


وأشاد الراجحي بما قام به الشيخ محمد الموسى رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بعنيزة ورئيس بلدية عنيزة المهندس وكان عبدالعزيز البسام مع الوفد منذ استقبالهم في مبنى البلدية ومبنى الغرفة التجارية والشرح الوافي للخدمات المقدمة والمشاريع والفرص الإستثمارية المعروضه.
كما شكر الراجحي الأستاذ نزار الحركان على احتفائه بالوفد في النزل الريفية.
وأوضح الراجحي : أن كرم فهد و محمد الفهد السعيد وابنائهم بالاحتفاء بالوفد كان مميزًا بحضور وجهاء وأعيان ومسؤولي عنيزة.
وأثنى السفير الشريف محمد الراجحي: على كرم ونبل الشيخ عبدالعزيز التويجري رئيس مجلس إدارة شركة هضيم مع مجموعة رجال المال والأعمال والثقافة الزائرة لمزرعته العامرة والتي تعتبر فخر للوطن والمواطن . وأكد: على أن التويجري من الخبرات الوطنية التي لا تقدر بثمن وأوضح الراجحي : عصامية التويجري منذ بدئه بالعمل الحر حتى تحقيقه إمبراطوريته الحالية والمسماه لشركة هضيم وهذا مثال يحتذى به من كل شاب سعودي طموح.

وأجمع : رجال المال والأعمال والثقافة على أن عنيزه مدينة جميلة لايكفيها عدة اسطر للحديث عن جمالها وتعتبر الآثار الاجتماعية للسياحة واضحة جداً عليها.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى