المقالات

عدد مدارس البكالوريا الدولية يتضاعف في المملكة خلال أربع سنوات

بدعم من مؤسسة الملك فيصل الخيرية

منصة الحدث ـ بقلم ـ الدكتورة سمية محمد اليوسف ـ تنمية برامج البكالوريا الدولية في المملكة 

نحن نعيش في عالم معقد وسريع التغير ومترابط تؤثر فيه التحديات العالمية التي يواجهها كوكبنا ومجتمعاتنا علينا جميعًا. وهي تشمل النزاعات والإرهاب والأوبئة والفقر وتغير المناخ والتدهور البيئي والإدارة للموارد الطبيعية. ومن أجل التعامل مع مشاكل القرن الحادي والعشرين وإيجاد الحلول لمعالجتها محليًا وعالميًا، نحن بحاجة إلى أن نكون مهيئين بالمهارات والمعرفة والمواقف والقيم ذات الصلة. إن الترابط العالمي المتزايد الذي يُميّز عصرنا يتطلب جيلًا من الشباب والشابات القادرين على التفكير النقدي لكي يكونوا ذو قدٌرة على حل المشكلات، والمشاركة في الحياة العامة الوطنية والإقليمية والعالمية بشكل فاعل. لذلك، فإن إعداد طلابنا وطالباتنا للمشاركة بشكل كامل في عالم اليوم والغد يتطلب منا تعزيز كفاءاتهم العالمية من خلال تطوير قدراتهم واستعدادهم لفهم القضايا ذات الأهمية العالمية والعمل بشأنها.

لقد أثبتت دراسات تربوية متعددة أن التعلم والتعليم في مناهج البكالوريا الدولية نجح في إحداث تحول مفاهيمي في خطاب التعليم وممارسته من حيث أنه يركزعلى أهمية دور الطلاب في فهم وحل القضايا العالمية بأبعادها الإجتماعية والسياسية والثقافية والإقتصادية والبيئية مع عدم تجاهل البيئة المحلية وقيمها كما أنه يقر بدور التعلم في تجاوز إكتساب المعرفة والمهارات المعرفية لبناء القيم والمهارات الحياتية التي يمكن أن تُسهل التعاون الدولي وتُعزز التحول الاجتماعي.

https://ibo.org/news/news-list/international-mindedness-helps-students-make-sense-of-the-world/

https://ibo.org/research/outcomes-research/pyp-studies/the-impact-of-the-pyp-exhibition-on-the-development-of-international-mindedness-critical-thinking-and-attributes-of-the-ib-learner-profile-2017/

إن التعلم والتعليم في برامج البكالوريا الدولية يركز على دور الطلاب في فهم وحل المسائل العالمية من خلال التعامل مع الأبعاد الاجتماعية والسياسية والثقافية والاقتصادية والبيئة مع عدم تجاهل البيئة المحلية والقيم الوطنية. كما يعترف بدور التعلم الذي يتجاوز اكتساب المعارف الى بناء القيم والمهارات الحياتية التي يمكن أن تشجع التعاون الدولي وتعزز عملية التحول الاجتماعي. يعتمد التعلم في برامج البكالوريا الدولية على تطوير المفاهيم ضمن سياق عالمي يعد الطلاب للتعامل مع المشكلات من وجهات نظر متعددة والتعامل معها على صعيد عالمي. كما تركز البرامج على تنمية الهوية واللغات الأم والقيم الوطنية من خلال الإبداع والتحمل والمسئولية. فطلاب البكالوريا الدولية يوجهون تعلّمهم بحسهم القوي بالهويّة والإيمان بالذات، وبالشراكة مع الآخرين يبنون حساً بالمجتمع ووعياً بآراء الآخرين وقِيَمهم واحتياجاتهم.

وكما وصفه أحد طلاب البكالوريا الدولية:

“إن فلسفة الحياة تكون أكثر ملاءمة عندما يتمكن الأفراد من إدراك العالم بطريقة تتجاهل التركيز على ’الذات وتحيزاتها مع احتضانها بحزم أكبر للآخر. وهذا يتطلب قدرا كبيرا من الشجاعة والفضولية، وبحث عن المعرفة، وتشجيع للإبتكار، وربما الأصعب من ذلك، تبني ثقافة تقبل الآخر. ومن ثم يتكون المواطن المسؤول.”

– كاهيرو ماينا، أكاديمية الآغاخان، نيروبي

يجب أن تتخلل فوائد التعليم جميع نواحي الحياة بما فيها القضاء على الفقر والجوع، والمحافظة على الصحة، وحماية كوكبنا، وبناء المزيد من المجتمعات المسالمة، لذلك يجب تمكين كل فرد من الحصول على التعلم الجيد مدى الحياة. ويتوافق التعلم في برامج البكالوريا الدولية مع رؤية المملكة 2030 لأنه لا يقتصر على تعلم المواد الأكاديمية وحسب، ولكنه يمكّن الطلاب من بناء السلام ويمنحهم عالمية التفكير من خلال تطوير المعرفة والمواقف والقيم والمهارات في سياق عالمي، ويُمكّن الطلاب من القدرة على ممارسة حياة إيجابية، والمشاركة كمواطنين نشطين في مواجهة التحديات المُتغّيرة للقرن الحادي والعشرين.

لقد ازداد عدد مدارس البكالوريا الدولية في المملكة العربية السعودية بشكل ملحوظ خلال السنوات الخمس الماضية. فقد تم ترخيص 12 مدرسة من أصل 23 خلال هذه الفترة (منذ عام 2016) ويستمر تبني البكالوريا الدولية بوتيرة أسرع مع ازدياد الوعي بقيمة وفعالية هذه البرامج. ولقد كان لمشروع الشراكة بين مؤسسة الملك فيصل الخيرية والبكالوريا الدولية دوراً هاماً في الاستثمار الفكري من خلال برامج البكالوريا الدولية. وهكذا يكون للمملكة العربية السعودية دور ريادي في تطوير التعليم في الشرق الأوسط.

إن هذا النوع من التعليم يمهد الطريق لمستقبل أكثر إشراقًا ونجاحاً. طلابنا وطالباتنا هم الأمل لعالم أفضل، ويسعدني أن أرى أن البكالوريا الدولية تسعى من خلال التعليم الجدير بالثقة لتمكينهم من تحقيق هذا الهدف النبيل نحو عالم أكثر عدلاً وسلمًا وتسامحًا وشمولاً وأمنًا واستدامة. https://ibo.org/contentassets/76d2b6d4731f44ff800d0d06d371a892/what-is-an-ib-education-2017-ar.pdf

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى