الاقتصادشريط الاخبار

بالصور .. استقبال أول شحنة مواشٍ بميناء جازان بعد توقف لـ41 شهرا

الحدث – جازان

استقبل ميناء جازان، أول شحنة من الأنعام على متنها «5144» رأسا، والقادمة من دولة البرازيل، وذلك في إطار دعم الأمن الغذائي، وذلك بعد توقف الميناء عن استقبال المواشي الذي دام لـ3 سنوات و4 أشهر، منذ شهر يونيو 2017 م بسبب أعمال التطوير والتوسعة للميناء كما ستصل خلال الأيام المقبلة نحو ٣٠ ألف رأس من أوروبا وأستراليا لتلبية الطلب المحلي

 دعم المسؤولين

أوضح رجل الأعمال منصور المالكي، أن شحنة المواشي القادمة من البرازيل، تم تغيير خط سيرها، بعد أن كان مقررا لها التفريغ بميناء جدة الإسلامي، ليتم استقبالها من خلال ميناء جازان، الذي أصبح جاهزا لاستقبال كافة أنواع البضائع والشحنات، وقال المالكي: إن دعم المسؤولين بالمنطقة شجع على تحويل هذه الشحنة لميناء جازان.

شحنات متعاقبة

كشف المالكي عن أن هذه الشحنة هي البداية، التي ستتبعها عدة شحنات من المواشي، سيتم استقبالها من خلال ميناء جازان بعد أعمال التطوير، وأوضح أن شحنات المواشي التي ستأتي تباعا من عدد من الدول الأوربية، تحمل ما يزيد علي 23 ألف رأس لدعم أسواق المنطقة والمناطق المجاورة.

وقت قياسي

جرى تفريغ شحنة الأنعام الحية، التي سيتم توزيعها على مناطق المملكة، في وقت قياسي بعد فحص أطباء المحاجر الحيوانية، في وزارة البيئة والمياه والزراعة، للتأكد من خلوها من أي أمراض محجرية، و ذلك في ظل البنية التحتية المتطورة، التي يتمتع بها ميناء جازان لاستقبال مختلف أنواع البضائع، وما يمتلكه من الكوادر الوطنية المؤهلة، بالإضافة إلى التجهيزات والإمكانات المتطورة والمعدات، والآلات المخصصة لأعمال الشحن والتفريغ، ومناولة البضائع ومحطات البضائع، والساحات والمباني والتجهيزات البحرية، حيث سيتم عبر الميناء، استقبال عدة شحنات مستقبلية، للاستيراد من عدد من الدول الأوروبية في المستقبل القريب.

 كفاءة تشغيلية

تعمل الهيئة العامة للموانئ، على تعزيز إمكانات ومقومات ميناء جازان، عبر تنفيذ العديد من المشاريع الحالية والمستقبلية، التي تهدف إلى رفع أداء وجودة الخدمات اللوجيستية، والكفاءات التشغيلية لتقديم أفضل وأعلى مستوى من الخدمة، مما يُسهم في جذب وتشجيع التجار ورجال الأعمال، للاستفادة والاستثمار في المنطقة وخارجها، في ظل الدعم السخي الذي توليه القيادة الرشيدة، للارتقاء بقطاع الموانئ والخدمات اللوجيستية، تماشيًا مع مستهدفات رؤية السعودية 2030، ومن خلال المتابعة الحثيثة من قبل صاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز أمير منطقة جازان، وسمو نائبه صاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبد العزيز، للنهوض بالجانب الاقتصادي ودعم ميناء جازان خاصة.

 

موقع استراتيجي

يذكر أن ميناء جازان يُعد واحداً من أهم الموانئ التجارية بالمملكة على ساحل البحر الأحمر، وذلك لوقوعه علي طرق التجارة البحرية، بين أوروبا والشرق الأقصى والخليج العربي وشرق إفريقيا، وهو البوابة البحرية الرئيسية للمنطقة الجنوبية بالمملكة.

 

 

 

 

المصدر – ميناء جازان

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى