الدوليةشريط الاخبار

ارتفاع الوظائف الأمريكية دون المتوقع في نوفمبر ومعدل البطالة ينخفض إلى 6.7%

أضاف الاقتصاد الأمريكي أقل عدد من الموظفين في ستة أشهر في نوفمبر، إذ عرقله ارتفاع الإصابات الجديدة بكوفيد-19 مجددا، ما يهدد بجانب الافتقار إلى المزيد من أموال المساعدة الحكومية بتبديل مسار التعافي من ركود الجائحة، وفقا لـ”رويترز”.
وقالت وزارة العمل الأمريكية اليوم إن عدد الوظائف في القطاعات غير الزراعية ارتفع 245 ألفا الشهر الماضي بعد أن ارتفع 610 آلاف في أكتوبر، في أقل زيادة منذ بدء تعافي الوظائف في مايو. تسبب خامس تباطؤ شهري على التوالي في زيادات الوظائف في أن يقل التوظيف بكثير عن ذروة سجلها في فبراير.
ويغطي تقرير الوظائف الذي يحظى بمتابعة وثيقة أول أسبوعين فقط من نوفمبر، حين بدأت الموجة الحالية من الإصابات بفيروس كورونا.
كان خبراء اقتصاد استطلعت “رويترز” آراءهم زيادة الوظائف 469 ألفا في نوفمبر. وبلغ التوظيف ذروة في يونيو بمقدار 4.781 مليون. وتشير تقارير بشأن إنفاق المستهلكين وقطاعي التصنيع والخدمات إلى تباطؤ التعافي من أسوأ ركود منذ الكساد الكبير.
وانخفض معدل البطالة إلى 6.7 في المائة من 6.9 في المائة في أكتوبر. لكن بيانات المعدل تعرضت للتحريف بفعل أناس يصنفون أنفسهم خطأ بأنهم “يعملون لكنهم متغيبون عن العمل”، مما يُبقي التركيز على البطالة في الأمد الطويل والعاملين لجزء من الوقت لأسباب اقتصادية.

المصدر:الاقتصادية

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى