زوايا

صولجان ثاتشر وحقيبة تشرشل في معرض «الحقائب» اللندني.

صولجان ثاتشر وحقيبة تشرشل في معرض «الحقائب» اللندني

يفتتح بعد غدٍ (السبت) معرض «الحقائب… داخلها وخارجها» في متحف فيكتوريا آند ألبرت بلندن بعد أن تأجل بسبب «كوفيد – 19». وعلى عكس بقية المتاحف التي تعاني حالياً من ضعف الإقبال، لا يبدو أن معرض «الحقائب» سيعاني من قلة الزوار، بل على العكس فقد نفدت التذاكر المطروحة على الموقع حتى الآن؛ ما يبشر بنجاح ساحق. ولكن لماذا هذا المعرض بالذات؟ الإجابة هي: السر في الموضوع، الحقائب. لم ينزلها عن عرشها الوباء،

فعلى الرغم من أن «كوفيد – 19» أغلق المحال التجارية والأسواق وجعل الكثيرين يفكرون في الادخار، لكن يبدو أن الأمر لم يسر على حب الحقائب وامتلاكها. ولا أدل على ذلك من كل الإحصائيات التي أظهرت أن سوق الحقائب الغالية ما زالت منتعشة، خصوصاً لدى دور أيقونية مثل غوتشي وشانيل. بل إن الإقبال زاد على مبيعات الحقائب «الفينتاج» في المزادات الخاصة بها في كريستيز، وغيرها. فالنظرة للحقيبة الغالية اليوم اكتسبت بعداً جديداً، وهو الاستثمار.،

لنعد لمعرضنا الذي يضم كل تلك الماركات التي يتهافت عليها المشترون، وغيرها التي تعرض حسب تصنيفات منسقة العرض لوتشيا سافي والتي تضم «الوظيفة» و«المكانة» و«الصنعة». وفي كل تلك الأقسام نتعامل مع ثنائية المظهر الخارجي ومحتويات الداخل، بين البهرجة وبين العملية، وأيضاً بين ما نقدمه للعالم وبين ما نحتويه في الداخل.

تقول سافي، إنها بدأت الإعداد للمعرض منذ عامين «أحد الأشياء التي أدركتها أن في كل قسم من أرشيف المتحف هناك حقائب وبعضها لم يعرض للجمهور من قبل». الحقائب ليست فقط مقتصرة على النسائية، بل هناك ما استخدمه الرجال وحتى الأطفال، وبدا ذلك الاكتشاف واضحاً في القطع المعروضة هنا، فمنها التاريخية ومنها العصرية، ومنها ما جاور عالم السياسة، ومنها ما ارتبط بعالم الفن. فحسب ما تضيف سافي «أردنا تخطي المسلّمات، وأن نستكشف تصميم ووظيفة كل قطعة من حقائب اليد لحقائب السفر إلى حقائب الأوراق الرجالية إلى (شنط) الجنود».

وزعت المعروضات على طابقين في المتحف، الطابق الأول يحمل طابع الحميمية، يرمز لداخل الحقيبة، حيث نضع أغراضنا الخاصة التي لا نريد أن يطلع عليها أحد. وببراعة قامت مصممة أرضية العرض بتقسيم الخزانات الزجاجية بحيث تفصل بين المعروضات وداخل كل خزانة زجاجية هناك تصميم وكأنها جيوب داخل حقيبة. الطابق الثاني تصميمه مختلف، فهو مفتوح لا حواجز فيه، تتصدره طاولة كبيرة تشبه طاولات ورش صناعة الحقائب وعلقت عليها قطع من الجلد الملون.

– صولجان ثاتشر وحقيبة تشرشل

من الحقائب التي تتوقف عندها سافي هي حافظة من القماش المطرز يدويا خُصصت لحفظ ختم إنجلترا، وكانت مِلكا للملكة إليزابيث الأولى. ثم تنتقل للحديث عن حقيبة لسيدة «حديدية» أخرى حكمت بريطانيا وهي رئيسة الوزراء الراحلة مارغريت ثاتشر، حيث يضم العرض إحدى حقائب اليد التي اشتهرت بحملها دائماً، وعرفت ثاتشر بحرصها على أسلوب معين في الزي يعكس قوتها، وأيضاً كونها امرأة. وأصبحت حقيبة ثاتشر مضرب المثل في بريطانيا، ووصفت بأنها «سلاحها السري» و«صولجان حكمها».

أما رئيس الوزراء الراحل ونستون تشرشل فقد وجد مكاناً له أيضاً في هذا المعرض؛ إذ نرى حقيبة حمراء هي أقرب للصندوق وقد بدت عليها آثار الاستخدام المستمر، وهي الحقيبة التي كان يحمل فيها أوراقه أثناء عمله وزيراً لخزانة المستعمرات في (1920 – 1921). تشير سافي إلى رقم «7» الملصق على جانب الحقيبة، وتقول إنها واحدة من سبع حقائب استخدمها تشرشل في تلك الفترة.

– الوظيفة أولاً

كل حقيبة في العرض لها وظيفة قالت المنسقة، وبالنظر حولنا نرى ذلك فحتى الحقائب الدقيقة الحجم مثل حافظة من القماش على هيئة ضفدع صممت لتحمل الحلوى أو لوضع الهدايا بداخلها. من القرن الماضي نرى حقيبة للمثلة فيفيان لي صممت لكتابة الخطابات، أخرى تعود للقرن الـ19 صممت بغرض احتواء مستلزمات حضور حفلات الاوبرا مصنوعة من الجلد وتتميز بأنها مكونة من طبقات بها جيوب مختلفة لحفظ مختلف القطع مثل مرآة ودفتر صغير للملاحظات مع قلم، وهناك مكان أيضاً لوضع مروحة ومنظار.

حقيبة المهر من السند بباكستان، نموذج آخر لقطعة صممت لحمل غرض بعينه وهنا هو النقود، فالحافظة المزركشة مصنوعة من القماش على هيئة المظروف ويمكن طيها. الحافظة مصنوعة من القطن والحرير وزينت بقع الزجاج وبالخرز وقطع المرايا الصغيرة.

– حقائب السفر

مثلها مثل الأنواع الأخرى من الحافظات، فحقيبة السفر شهدت تحولاً ضخماً عبر السنين، فمن الصناديق الضخمة التي تضم ملابس ومتعلقات الشخص إلى نموذج أكثر أناقة، وهو صندوق الملابس من تصميم دار لوي فويتون، وهنا نرى نموذجاً منها وكان من الحقائب الضخمة التي صُممت لحمل الملابس كانت ملكاً لسيدة المجتمع إميلي غريغسبي، وتحمل ملصقات من الأماكن التي سافرت إليها الحقيبة بصحبة مالكتها.

– المشاهير والحقائب

من الحقائب التي ارتبطت بأسماء نجمات معروفات يقدم العرض أهمهمن، وبالطبع في هذه الحالة لا بد من ذكر حقيبة «كيلي» من تصميم دار هيرمس، وهي على اسم أميرة موناكو الراحلة غريس كيلي، وحسب القصة المتداولة، فقد ظهرت كيلي في عام 1950 وهي تحمل الحقيبة وقد وضعتها على بطنها لتخفي حملها، واشتهرت الحقيبة منذ ذلك الوقت وأطلقت عليها الدار اسم صاحبتها.

أما الحقيبة الأخرى من هيرمس والمعروضة أيضاً هنا، وهي حقيبة «بيركن» والتي سميت على اسم الممثلة الإنجليزية جين بيركن. وتقول منسقة العرض أن قصة الحقيبة وتصميمها تعود إلى لقاء على الطائرة بين جين بيركن ورئيس شركة هيرمس، حيث تجاذبا أطراف الحديث ووصفت له بيركن محاولتها للعثور على حقيبة كبيرة بها جيوب ومساحة تكفي لوضع «رضاعات» ابنتها لو، تطور الحديث وقامت بيركن برسم ما تتخيله في حقيبتها، وهكذا ظهرت للحياة الحقيبة الشهيرة.

أما ديور فأطلقت حقيبة «ليدي ديور» على اسم الليدي ديانا، أما كيت موس والعارضة ألكسا تشونغ فقد حصلتا على حقائب بتصميمات خاصة من دار مالبوري، راعية المعرض.

وعبر أمثلة لحقائب شهرتها نجمات مثل حقيبة فندي «باغيت» التي ظهرت بها سارة جيسيكا باركر في مسلسل تلفزيوني شهير، إلى حقائب من تصميم مارك جاكوبز اكتسبت شهرة عالية بعد أن ظهرت بها نجمتا تلفزيون الواقع كيم كارداشيان وباريس هيلتون. ومن عالم المشاهير إلى عالم الفن نرى نماذج لحقائب صممها فنانون معروفون مثل حقيبة «إنتمولوجي» من دار برادا والتي صممها الفنان البريطاني داميان هيرست، أما الفنانة البريطانية تريسي إمين فقد صممت حقيبة سفر لماركة لونغشامب.

القسم الأخير من العرض يقدم نظرة خلف الواجهة البراقة للحقائب، فهو يستعرض الصناعة وتفاصيلها، من الرسومات المبدئية مروراً بمراحل العمل المختلفة إلى المهارات الخاصة التي تناقلتها أجيال من الصناع. وعبر «طاولة الصانع» يمكن للزائر متابعة تفاصيل صناعة الحقائب.

 

 

صولجان ثاتشر وحقيبة تشرشل في معرض «الحقائب» اللندني

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى