زوايا

متحف سعودي يجمع أكثر من 60 ألف قطعة في أجواء «المنزل».

متحف سعودي يجمع أكثر من 60 ألف قطعة في أجواء «المنزل»

يستمر متحف «الفنون المنزلية» في جذب زوار مدينة جدة السعودية لأكثر من 20 عاماً منذ إنشائه متميزاً بطريقة غير تقليدية في عرض ومزج مقتنياته ومعروضاته النادرة.

«الشرق الأوسط» تجولت في المتحف الذي يضم العديد من القطع التي تعكس تراث جدة الثقافي في العصور القديمة، وتتنوع ما بين الأثاث والملابس والأدوات المستخدمة.

الراحل عبد الرؤوف حسن خليل، مؤسس المتحف، اهتم كثيراً على امتداد حياته بدراسة حضارات الأمم، وتميز بسعة أفق وبرحابة علم وعشق كبير للتراث؛ مما أهّله لأن يصبح مرجعية تراثية في جدة حتى وفاته عام 2008.

في مدخل متحف الفنون المنزلية تستقبل الزوار الساحة الخارجية، بمجسماتها الحجرية والجصية المصنوعة بدقة عالية والموزعة بين جنبات الساحة، ويتوسطها مجسّم للحرمين الشريفين ونماذج أخرى تعود لأشهر الأماكن الأثرية في جدة، وجميعها تملك طابعاً عربياً إسلامياً مميزاً.

متحف الفنون المنزلية

يتكون المتحف من طابقين، وكل طابق مختص بعرض بعض التحف والمُجسمات، ويحتوي على مجموعة من قطع الأثاث الأثري الذي يصل عمرها إلى ما يزيد على 70 سنة، إضافة إلى بعض المقتنيات التي تعود للقرن السابع الميلادي والعصر الحجري والبرونزي كان قد جمعها مالك المتحف.

ويحتوي المتحف على نماذج للمعالم الأثرية للسعودية، وقطعة نادرة من الكسوة الأولى للكعبة الشريفة يمتد عمرها إلى أكثر من 100 عام، ويوجد به العديد من الصالونات وبعض أنواع المجالس القديمة المتنوعة جغرافياً، ومنها الأندلسية والإسلامية والأوروبية. كما يعرض المتحف الملابس الخاصة بالعروس التي كانت ترتديها قديماً في منطقة الحجاز، وبعض الملابس الأخرى الخاصة بالنساء.

ويذكر المهندس يوسف كيكي، المشرف العام على المتحف، لـ«الشرق الأوسط»، أنه يوجد بالمتحف أكثر من 60 ألف قطعة تنوعت بين لوحات وقطع أثرية وأثاث وطراز معماري وأزياء قديمة، وأن سبب تسمية المتحف بالفنون المنزلية جاء «بسبب عرض الطريقة المُثلى لتنظيم المنازل والقصور في كثير من المجتمعات الغربية والشرقية، كما يعرض بعض التصميمات الداخلية للمنازل ذات الأذواق المتنوعة».

ويضيف كيكي «أما على صعيد جمع التحف المعروضة، فقد أنفق عبد الرؤوف خليل أكثر من 45 سنة في عمليتي الجمع والرصد. وقد تم الانتهاء من إنشاء المتحف وافتتاحه في عام 1999، حيث يتوافد إليه الكثير من السياح الأجانب والسكان المحليين سنوياً، وأصبح مكاناً لمحبي فنون الديكور والمفروشات، إضافة إلى استقباله طلاب هندسة العمارة والآثار بشكل مستمر لدراسة وحضور المحاضرات فيه».

وبينت فايزة الزهراني، مرشدة المتحف، بأن «المتحف يحتوي على لوحات طبق الأصل لمستشرقين فرنسيين، مثل لوحة (راقصات جزائريات) للفنان شانسيريو، ولوحة (نسوة من الجزائر) للمستشرق دولاكروا، إضافة إلى وجود لوحات تشكيلية للفنان اللبناني العالمي هرير، ولوحات لأشهر الفنانين السعوديين، مثل فوزية عبد اللطيف وأحمد المغلوث»

المصدر الشرق الأوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى