الحوادثحواء

اغتيال ناشطة أفغانية في مجال الدفاع عن حقوق المرأة.

اغتيال ناشطة أفغانية في مجال الدفاع عن حقوق المرأة

أفغانستان تعرب عن «قلقها البالغ» من زيارة قادة «طالبان» لمقاتلين في باكستان

أعلنت السلطات الأفغانية مقتل ناشطة في مجال الدفاع عن حقوق المرأة وشقيقها، شمال كابل أول من أمس، على أيدي مسلحين يمتطون دراجة نارية، في أحدث حلقة ضمن سلسلة اغتيالات تستهدف فاعلين في المجتمع المدني.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية طارق عريان للصحافة، إن فريشتا كوهستاني (29 عاماً) «اغتيلت على أيدي مسلحين مجهولين يمتطون دراجة نارية في منطقة كوهستان في ولاية كابيسا». وقال حاكم ولاية كابيسا عبد اللطيف مراد لوكالة الصحافة الفرنسية، إن الاغتيال وقع قرب منزل الناشطة، وإن شقيقها قتل معها، ولم تتبنَّ أي جهة العملية.

وساهمت فريشتا كوهستاني في حملة المرشح في الانتخابات الرئاسية الأخيرة عبد الله عبد الله، ولها جمهور واسع على شبكات التواصل الاجتماعي، وكانت تنظم باستمرار فعاليات مدنية في كابل مع التركيز على حقوق المرأة. أما عبد الله عبد الله الذي يشغل حالياً منصب كبير مفاوضي الحكومة في إطار مسار السلام في أفغانستان، فقال على «فيسبوك» إن الناشطة «الشجاعة» قُتلت في «هجوم إرهابي». وأضاف أن «تواصل الاغتيالات غير مقبول».

وكانت الناشطة قد قالت على «فيسبوك» قبل أيام إنها طلبت من السلطات تأمين حماية لها إثر تلقيها تهديدات، ودانت موجة اغتيال صحافيين وشخصيات سياسية ومدافعين عن حقوق الإنسان في أفغانستان.

وقتل مسلحون مدير المنتدى الأفغاني للانتخابات الحرة والعادلة محمد يوسف رشيد، في كابل الأربعاء. ولقي خمسة أشخاص مصرعهم أول من أمس في كابل في تفجير سيارة ملغومة. واغتال مسلحون الصحافي رحمة الله نكزاد، الاثنين في طريقه إلى المسجد في غزني (شرق). وهو الصحافي الرابع الذي يتم اغتياله خلال شهرين في أفغانستان والسابع هذا العام.

في غضون ذلك، أعربت حكومة أفغانستان عن «قلقها البالغ» بشأن مقاطع الفيديو التي تظهر على ما يبدو قادة «طالبان» وهم يلتقون مقاتلي الحركة المصابين ويزورون معسكرات تدريبهم في مدن داخل باكستان. وقالت وزارة الخارجية الأفغانية في بيان أول من أمس: «إن الوجود والأنشطة العلنية لعناصر المتمردين الأفغان وقادتهم في الأراضي الباكستانية ينتهك بشكل واضح السيادة الوطنية لأفغانستان». ولطالما اتهمت أفغانستان باكستان بتقديم الدعم والملاذ الآمن لحركة «طالبان»، وهو ادعاء تنفيه إسلام آباد. ويشير بيان وزارة الخارجية الأفغانية إلى أن وجود قيادة «طالبان» وملاذاتهم في باكستان يتسبب في مزيد من الأزمات، ويؤدي إلى عدم الاستقرار في المنطقة، فضلاً عن أنه يشكل أيضاً تحدياً خطيراً لتحقيق السلام المستدام في أفغانستان.

وبحسب البيان، فقد حثت أفغانستان مرة أخرى جارتها باكستان على عدم السماح للمتمردين باستخدام أراضيها. وانتشر على وسائل التواصل الاجتماعي هذا الأسبوع مقطع فيديو يظهر نائب زعيم حركة «طالبان» الملا عبد الغني بردار في مدينة كراتشي الباكستانية، وهو ما يشير إلى أن الحركة تتخذ جميع القرارات المتعلقة بعملية السلام الأفغانية بعد استشارة قيادتها المتمركزة في باكستان. ويظهر مقطع فيديو آخر الملا محمد فاضل أخوند، أحد زعماء «طالبان» وهو أحد مفاوضي السلام في الحركة، وهو يلتقي بمقاتلي «طالبان» في معسكر تدريب في مكان لم يكشف عنه، ترددت تقارير إنه في باكستان.

وأكدت حركة «طالبان» زيارة بردار لمستشفى في باكستان خلال زيارة وفد من «طالبان» للبلاد منتصف ديسمبر (كانون الأول) الجاري.

المصدر الشرق الأوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى