حصريات الحدث

رابح صقر يشدو بـ«المصرية» للمرة الأولى في «مرحبا».

رابح صقر يشدو بـ«المصرية» للمرة الأولى في «مرحبا»

 

تصدر ألبوم «مرحبا»، للفنان السعودي رابح صقر، محركات البحث ومواقع التواصل الاجتماعي في الخليج ومصر، بعد ساعات قليلة من طرحه عبر القناة الرسمية لشركة «روتانا للصوتيات والمرئيات» المنتجة للألبوم بموقع الفيديوهات «يوتيوب»، وعبر الصفحة الرسمية للشركة بموقع «تويتر».

واعتبرت شركة «روتانا» في بيان لها ببداية العام الجديد، أنّ «ألبوم الفنان رابح صقر، عمل استثنائي في الموسيقى والغناء لذلك جعلته باكورة أعمالها الفنية والغنائية لعام 2021، وأطلقت الشركة معه فيلماً عن رحلة تحضير الألبوم، وقال فيه سالم الهندي الرئيس التنفيذي للشركة، إنّ صقر هو مدرسة فنية وعبقري موسيقى، وعمود من أعمدة شركة روتانا، وإنّ أغلبية الملحنين المشهورين الآن هم تلاميذ في مدرسته».

وشكر سالم الفنان صقر، على جهده، وتحمّله البعد عن أسرته وبلده السعودية طيلة 9 أشهر مكثهم في العاصمة المصرية القاهرة من أجل وضع صوته على الأغنيات الأربع والعشرين، رفقة الموزع مدحت خميس والملحن السعودي سهم.

ويتضمن الألبوم الجديد 24 أغنية، واختار صقر له اسم «مرحبا» ليكون رسالة تفاؤل وأمل للعام الجديد بعد الصعوبات والأزمات التي شهدها العالم في 2020. حسب وصف صقر في بيان «روتانا». ويتعاون صقر في الألبوم مع نخبة من كبار الأغنية العربية منهم الشعراء تركي آل الشيخ، وواحد، ونايف صقر، وعمرو المصري، وخالد الغامدي، وقوس، وأيمن بهجت قمر، وعبد الله بوراس، وفيصل السديري، ومن الملحنين سهم ورامي جمال ومحمد غازي، ووليد سعد، فيما لحن صقر لنفسه في الألبوم 10 أغنيات أبرزها «وحدي»، و«أبرك الساعات»، و«أحسن الظن»، و«كذا»، في الوقت الذي وزّع الموسيقي المصري مدحت خميس أغنيات الألبوم بشكل كامل.

ويعدّ تقديم الأغنية المصرية في الألبوم، من أبرز مفاجآت صقر، لجمهوره المصري، إذ إنّ تجاربه مع اللهجة المصرية شحيحة للغاية، وأبرزها كانت أغنية «قلبي حبك» التي صدرت عام 1992. وكانت من كلمات محيي حوار، وألحان الراحل طارق عاكف، ولكن في ألبوم «مرحبا» يقدم صقر أغنيتين مصريتين لأوّل مرة في ألبوماته الغنائية وهما «أخباره إيه» من كلمات عمرو المصري وألحان رامي جمال، والثانية بعنوان «ماشي دوغري» من كلمات أيمن بهجت قمر وألحان وليد سعد.

وعن تعاونه مع صقر في أغنية «أخباره إيه» يقول الفنان والملحن رامي جمال لـ«الشرق الأوسط»: إنّ «تعاوني مع الفنان رابح صقر بوابة عبور جديدة لي في عالم الغناء نظراً لتاريخه الحافل بالإبداعات الموسيقية»، وأضاف: «كان من المقرّر أن تُطرح الأغنيّة ضمن أغنيات ألبومي الجديد الذي أجهزه حالياً، لكنّي فضلت إهداءها لصقر، لكي أكون جزءاً في مشواره الفني الكبير، وخرجت بصورة رائعة، وأتمنى أن نكرّر التجربة مرة أخرى، فصقر إنسان رائع، على كافة المستويات».

بدوره، يقول الشاعر أيمن بهجت قمر، الذي تعاون مع صقر في أغنية «ماشي دوغري»: إنّه «شرف كبير لي أن أتعاون مع قمة فنية كبيرة في المملكة العربية السعودية والخليج مثل رابح صقر، وأرى أنّها أفضل بداية بالنسبة لي في عام 2021. أن تكون أغنيتي الأولى في هذا العام من نصيب صقر، الذي أتشرف بالتعاون معه للمرة الأولى».

أمّا الموزع مدحت خميس، الذي وزّع أغنيات الألبوم كافة فيقول لـ«الشرق الأوسط»: «هذه ليست المرة الأولى التي أتعاون فيها مع الفنان رابح صقر، فهذا ثالث ألبوم أشارك فيه معه، الأول وزعت نصف أغنياته، والثاني وزعت جميع أغنياته، ما عدا أغنية واحدة، وفي الثالثة وزعت أغنيات الألبوم كافة، وهي ثقة كبيرة من الفنان السعودي الكبير، وهي المرة الأولى التي يقوم فيها موزع بتوزيع أغنيات صقر كافة».

وأكد خميس أنّ «العمل على أغنيات ألبوم (مرحبا) كانت شاقة ومتعبة للغاية، بعدما ظللنا نعمل لمدة 9 أشهر بشكل متواصل من أجل تقديم أفكار جريئة وجديدة، ولكن أجمل ما في العمل مع رابح صقر هو أنّه مطلع على الموسيقى العالمية وله فكر خاص ويدخل في كافة التفاصيل، فلا يترك لحناً أو توزيعاً من دون النقاش بشأنه».

يذكر أنّ ألبوم «مرحبا» كان من المقرر طرحه منتصف العام الماضي، ولكن بسبب جائحة كورونا تأجل طرحه إلى بداية العام الحالي، واكتفى صقر بطرح عدد من الأغنيات السينغل الوطنية والرياضية خلال الأشهر الماضية أبرزها أغنية «مال النجوم» التي أهداها لنادي الهلال السعودي.

المصدر الشرق الأوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى