التقنيه والتكنولوجيا

مركبات كهربائية لراكب واحد.

مركبات كهربائية لراكب واحد

هدت صناعة المركبات الكهربائية الخالية من الانبعاثات الضارة ولادة تصميم جديد لمركبة جديدة بثلاث عجلات.

3 عجلات

تتسع المركبة الجديدة «سولو (Solo)» التي تحمل توقيع شركة تصميم وصناعة المركبات الكندية الشهيرة «إلكترا ميكانيكا»، لراكب واحد، وتسير إلى مدى 170 كيلومتراً (كلم) بسرعة قصوى تصل إلى 129 كلم/ الساعة. تتوفر المركبة ثلاثية العجلات (ثمنها 18500 دولار) لسكان بعض المدن الأميركية في الساحل الغربي وأريزونا.

يبلغ طول المركبة 122 بوصة (نحو 3 أمتار) وعرضها 57.5 بوصة (1.46 متر) عند العجلتين الأماميتين، أي إنها أصغر من المركبات التقليدية مثل سيارة «هوندا أكورد سيدان 2020» التي تبلغ مقاساتها 192.2 بوصة طولاً و73.3 بوصة عرضاً.

وقال بول ريفيرا، الرئيس التنفيذي لشركة «ميكانيكا إلكتريكا»: «أثناء قيادة هذه المركبة، تشعرون كأنكم جالسون في مقصورة طائرة حربية أو في إحدى سيارات (فورمولا وان). إنها رائعة حقاً ومختلفة». ولكن الاستراتيجية التسويقية لـ«سولو» تركز في جزء كبير منها على عنصري الفاعلية والعملية. عرضت الشركة الكندية أخيراً إحصاءات تُظهر أن 119 مليون مستهلك في أميركا الشمالية يتنقلون في مركباتهم الخاصة؛ و105 ملايين منهم يتنقلون وحدهم. تسعى مركبة «سولو» إلى جذب «المستخدمين الأوائل»، أي الذين ينجذبون إلى أحدث التقنيات ويبحثون عن خيار مناسب للبيئات المدنية. يلفت ريفيرا إلى أن «الناس يقومون بكثير من الأمور بمفردهم… يحصلون على قهوتهم بمفردهم، ويقصدون النادي الرياضي بمفردهم، ويزورون الأصدقاء بمفردهم. إنها مركبة مصممة لهدف محدد وتسير بسلاسة بين السيارات وبين المركبات الأخرى ذات الراكب الواحد كالدراجات».

تصميم متميز

تضم المركبة ثلاثية العجلات بطارية بطاقة 17.3 كيلوواط/ ساعة تشغّل عجلة واحدة في الخلف، بالإضافة إلى مقعد دافئ واستيريو بلوتوث وكاميرا برؤية خلفية وجهاز للطاقة التوجيهية ومكابح وتكييف هوائي. وعلى صعيد السلامة، تضم «سولو» منطقتين مرنتين لامتصاص الصدمات في الأمام والخلف، وحماية جانبية من الصدمات، ونظاماً للتحكم بقوّة الدوران، وإطاراً من القضبان المعدنية في الخلف لحماية الركاب.

تتخذ شركة «إلكترا ميكانيكا» من مدينة فانكوفر مقراً لها، ولكن مركبة «سولو» صُنعت في الصين من قبل مجموعة «زونغشين» الصناعية في مصنع عملاق بمنطقة تشونغتشينغ. ووصلت أولى شحنات الإنتاج من المركبة الجديدة إلى الولايات المتحدة حديثاً، وجرى إرسال بعض المركبات إلى متاجر التجزئة الصغيرة كموقع «ويستفيلد يو تي سي». وكما هي الحال مع مركبات «تسلا» الكهربائية، لا يستطيع العملاء الذهاب لشراء السيارة وجلبها بأنفسهم، بل يحجزونها بطلب مسبق ليتم توصيلها إلى عنوانهم في تاريخ لاحق. يتطلب شراء «سولو» دفعة مسبقة تبلغ 250 دولاراً قابلة للإرجاع.

من جهة أخرى، أبدى إيفان دروري، مدير موقع «إدموندز.كوم» المختص في اتجاهات المركبات، تشاؤماً فيما يتعلق بمستقبل المركبات ذات المقعد الواحد.

وشرح دروري أن «الأسباب التي تزيد من صعوبة بيع هذا النوع من المركبات، كثيرة. فإذا كنتم تبحثون عن وسيلة نقل زهيدة وفعالة، فستواجهون ربما مشكلة في التجهيز، كغياب محطات الشحن الخاصة بالسيارات الكهربائية بالقرب من المكان أو المبنى الذي تقطنون فيه، أي إنكم ستكونون أمام كابوس لوجيستي غير بسيط. أما إذا كنتم لا تعانون من هذه المشكلة، فلا شك في أنكم تملكون أصلاً سيارة من (تسلا)».

وكانت «مرسيدس بنز» أعلنت العام الماضي أنها ستتوقف عن بيع سيارتها الذكية الكهربائية التي تضم مقعدين في أميركا الشمالية بسبب بطء مبيعاتها. وشدد دروري على أن «المركبات الصغيرة لا تُباع في الولايات المتحدة».

من جهته، قال ريفيرا إن السيارة الذكية الكهربائية «لم تصبح خياراً مطلوباً بعد» لأنها فشلت في فرض حضورها لجهة التصميم الخارجي والناحية الجمالية، ولكن «سولو» تقدم مساحة كافية لحمل الأمتعة أو أغراض البقالة. في الواقع، تعتزم «إلكترا ميكانيكا» إصدار تصميم رشيق من «سولو» سيأتي بحجم المركبة الحالية نفسه؛ ولكن من دون صندوق خلفي مقفل، بهدف زيادة مساحة الحمولة للخدمات التجارية والزبائن الذين يعملون في توصيل الطعام والحراسة الأمنية والميكانيكيين الذين يقصدون موقع عمل دون حمل كثير من الأدوات.

المصدر الشرق الأوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى