المحليةشريط الاخبار

أمير الباحة يرعى توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة الباحة و”هدف” لتطوير مهارات الخريجين وزيادة نسب توظيفهم في القطاع الخاص

………………………………. ……………
رعى أمير منطقة الباحة صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز، في مكتبه بديوان الإمارة اليوم (الثلاثاء)، توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة الباحة وصندوق تنمية الموارد البشرية (هدف)، لدعم توظيف خريجي الجامعة والطلاب المتوقع تخرجهم من الجنسين، بهدف زيادة قدرتهم التنافسية في سوق العمل ورفع نسبة التوظيف، وذلك ضمن مبادرة “هدف” في برنامج دعم مكاتب توظيف الخريجين بالجامعات.
ووقع الاتفاقية معالي رئيس جامعة الباحة الأستاذ الدكتور عبدالله بن يحيى الحسين وسعادة مدير عام صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) الأستاذ تركي بن عبدالله الجعويني.
من جانبه أوضح معالي رئيس الجامعة لأستاذ الدكتور عبدالله بن يحيى الحسين، أن الجامعة تهدف إلى دعم جهود التدريب والتأهيل وتوظيف خريجي الجامعة والباحثين عن العمل من الجنسين، لزيادة قدرتهم التنافسية في سوق العمل، وتطوير مهارات الكوادر الوطنية وإكسابها المهارات الفردية والأساسية والخبرة، بما يتوافق مع مستهدفات التحول الوطني ورؤية المملكة 2030.
ثمن معالي رئيس جامعة الباحة رعاية سموّ أمير منطقة لهذه الاتفاقية، مشيراً إلى أن الرعاية تأتي امتداداَ لحرص سموه الكريم على دعم الجامعة والذي يأتي انطلاقاً من حرص سموه الكريم ومتابعته لكل ما يخدم الجامعة وتحقيق مصالحها ومسؤولياتها، واهتمامه بكل ما يعزز خططها وتنميتها في ظل الدعم السخي من لدن حكومتنا الرشيدة.
بدوره قال وكيل الجامعة للتطوير والجودة الأستاذ الدكتور فارس بن صالح الغامدي، أن الجامعة تهدف من إبرام مذكرات التفاهم مع المؤسسات والهيئات المختلفة تحقيقاً لأهدافها الاستراتيجية، وتنفيذاً لرؤية المملكة 2030، وبرنامج التحول الوطني 2020، من خلال بناء شراكات استراتيجية فاعلة ترسخ مبادئ وقيم العمل المشترك وتعزيز سبل التعاون الأكاديمي والتدريبي الهادف.
بدوره أشار المشرف على دعم الخريجين الدكتور تركي جرول أن الجامعة تحرص على تقديم خدمات التهيئة والتأهيل للخريجين تلبية لاحتياجات سوق العمل، وتهيئتهم للمقابلة الشخصية، ومراجعة السيَر الذاتية وتسويقها للحصول على الوظيفة إضافة إلى تدريب نوعي يخدم طالب العمل في الحصول على الوظيفة.
مؤكداً الدكتور تركي جرول على مساعدة الخريجين في التخصصات التي تواجه تحديات في سوق العمل من الحصول على فرص العمل المناسبة في القطاع الخاص.
وتأتي الاتفاقية، في إطار الجهود المشتركة بين الطرفين، لدعم تدريب وتوظيف القوى العاملة الوطنية في منشآت القطاع الخاص، من خلال البرامج العديدة وآليات الدعم المناسبة التي يقدمها “هدف”.
وتؤسس الاتفاقية، لإقامة شراكة استراتيجية بين الصندوق والجامعة لتحقيق الأهداف المشتركة بينهما والمتمثلة في تدريب وتأهيل وتوظيف خريجي الجامعة والطلاب المتوقع تخرجهم من الجنسين والباحثين عن العمل.
وبموجب الاتفاقية، يقدم الصندوق محفزاتٍ ودعمًا ماليًا وتدريبيًا لمكتب التوظيف في الجامعة ولمنسوبيه، عبر منصة “سبل” الإلكترونية لخِدْمات التثقيف والإرشاد المهني، والمنصة الوطنية للتدريب الإلكتروني “دروب”، وبرنامج “تمهير” للتدريب على رأس العمل، والبوابة الوطنية للعمل “طاقات” لخدمة طالبي العمل وأصحاب العمل، وبرنامجي الشهادات المهنية الاحترافية و”صيفي”.
ووفقاً للاتفاقية، ستقدم الجامعة خِدْمات التهيئة والتأهيل للخريجين تلبية لاحتياجات سوق العمل، وتهيئتهم للمقابلة الشخصية، ومراجعة السيَر الذاتية وتسويقها للحصول على الوظيفة، وتقديم تدريب نوعي يخدم طالب العمل في الحصول على الوظيفة.
وطبقاً للاتفاقية، ستعمل الجامعة على مساعدة الخريجين في التخصصات التي تواجه تحديات في سوق العمل من الحصول على فرص العمل المناسبة في القطاع الخاص.

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى