الدولية

بايدن يؤكد «انتصار الديمقراطية» ويدعو الأميركيين للوحدة.

بايدن يؤكد «انتصار الديمقراطية» ويدعو الأميركيين للوحدة

 

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم (الأربعاء)، عقب أدائه اليمين الدستورية ليصبح الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة الأميركية خلفاً لدونالد ترمب، إننا «نحتفل بالديمقراطية اليوم؛ فالديمقراطية سادت».

ووعد بايدن بأنه سيسخّر «روحه كلها» لتجميع شتات أميركا وتوحيد هذا البلد، وبهزم «تفوق العرق الأبيض» و«الإرهاب الداخلي». وذكر أن كل أميركي عليه التزام «بالدفاع عن الحقيقة وهزيمة الأكاذيب»، ودعا إلى بداية جديدة بعد فترة من المرارة والانقسام الحاد.

يذكر أن جو بايدن أصبح رئيساً للولايات المتحدة في مراسم تنصيب لم يحضرها سلفه دونالد ترمب.

وقال بايدن، عقب أدائه اليمين الدستورية، إن فوزه بالانتخابات ليس انتصارا لمرشح وإنما انتصار للديمقراطية الأميركية، مضيفا أنه يتعين فعل المزيد لمداواة جراح هذه الأمة. وأكد: «هذا هو يوم الولايات المتحدة ويوم الديموقراطية ويوم الأمل» محذرا من أن تجاوز التحديات يتطلب «ألا نكتفي بالكلام، يتطلب الوحدة».

وأضاف في خطاب تنصيبه: «في هذه الساعة أصدقائي، الديمقراطية سادت.. اليوم نحتفل بالنصر، ليس نصر مرشح وإنما انتصار قضية. قضية الديمقراطية».

وحذر من حلول المرحلة «الأكثر فتكا» من جائحة كوفيد-19 داعيا الأميركيين إلى وضع اختلافاتهم حانبا لمواجهة «الشتاء القاتم».

كما دعا بايدن الحضور إلى الوقوف دقيقة صمت على روح ضحايا كوفيد-19 «من أمهات وأباء وأزواج وزوجات وأبناء وبنات واصدقاء فضلا عن جيران وزملاء».

واستنكر أولئك الذين قد يستخدمون الأكاذيب للحصول على السلطة، حيث تعهد بأن يكون رئيسا لجميع المواطنين، مع حكم قائم على الحقائق والحقيقة.وقال: «هناك حقيقة وهناك أكاذيب. أكاذيب من أجل السلطة والربح».

وتابع: «ما زال بإمكاننا الاختلاف»، مشيرا إلى أن «هذه هي الديمقراطية».

واختتم خطابه الافتتاحي بالتركيز على رسالة الوحدة والتعاطف والديمقراطية والتغلب على التحديات. وقال: «معا سنكتب قصة أميركية عن الأمل وليس الخوف، عن الوحدة وليس الانقسام، عن النور وليس الظلام. قصة كرامة وحب وعظمة وخير». وتعهد بايدن بالحكم للصالح العام وليس السلطة الشخصية.

المصدر الشرق الأوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى