الدولية

إنقاذ جرعات «لقاح كورونا» من فيضانات شديدة في بريطانيا.

إنقاذ جرعات «لقاح كورونا» من فيضانات شديدة في بريطانيا

 

تسبب فيروس كورونا المستجد في وفاة مليونين و75 ألفا و698 شخصا في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض في نهاية ديسمبر (كانون الأول) 2019، حسب تعداد أجرته وكالة الصحافة الفرنسية أمس (الخميس).

والولايات المتحدة هي أكثر البلدان تضرراً من جراء الوباء إذ سجلت 406 آلاف و162 وفاة تليها البرازيل مع 212 ألفا و831 وفاة ثم الهند مع 152 ألفا و869 وفاة.

وباتت حصيلة الوفيات بالفيروس في الولايات المتحدة الآن تتخطى حصيلة قتلى الجيش الأميركي في الحرب العالمية الثانية.

وعدد الوفيات المعلن على مستوى العالم قد لا يعكس إلا جزءاً بسيطاً من الإجمالي الفعلي. وتستند الأرقام إلى التقارير اليومية الصادرة عن السلطات الصحية في كل بلد وتستثني المراجعات اللاحقة من قبل الوكالات الإحصائية.

إلى ذلك، عملت خدمات الطوارئ البريطانية خلال الساعات الأولى من صباح أمس (الخميس) على منع فيضانات شديدة من إلحاق الضرر بمخزن لجرعات من لقاح أسترازينيكا – أكسفورد المضاد لفيروس كورونا. وتمكن أفراد الطوارئ من إنقاذ قوارير اللقاح، التي كانت مخزنة في مستودع في مدينة ريكسهام في ويلز، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وقال رئيس مجلس المدينة، مارك بريتشارد، لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إن الفيضانات هددت منطقة صناعية يتم فيها إنتاج وتخزين اللقاح الذي طورته بريطانيا.

وتم إجلاء العشرات من سكان ريكسهام من منازلهم بعد إصدار تحذيرات من حدوث فيضانات حيث تعرضت ويلز لعاصفة كريستوف خلال الليل. وضربت الظروف الطقسية القاسية أجزاء من شمال إنجلترا واسكوتلندا في وقت سابق من الأسبوع.

وجاء في بيان صادر عن شريك التصنيع، شركة «ووكهارد» المملكة المتحدة أن الفيضانات لم تؤثر على إنتاج اللقاح.

وقالت الشركة لوكالة الأنباء الألمانية: «تم اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية اللازمة بهدف عدم تعطيل التصنيع أو دخول المياه إلى المباني… وأصبح الموقع الآن آمنا وخاليا من أي أضرار ناتجة عن الفيضانات ويعمل كالمعتاد».

وعادت الولايات المتحدة أمس (الخميس) إلى منظمة الصحة العالمية متعهدة الإيفاء بالتزاماتها المالية حيال المنظمة، ومطلقة بذلك الاستجابة الدولية للوباء في وقت تنتشر النسخة البريطانية المتحوّرة من الفيروس في العالم.

وبحسب الإدارة الأميركية الجديدة التي أعلنت الأربعاء العودة إلى منظمة الصحة، تنوي الولايات المتحدة «الإيفاء بالتزاماتها المالية حيال المنظمة» وفق ما جاء على لسان خبير الأمراض المعدية أنتوني فاوتشي أثناء اجتماع للمجلس التنفيذي في الوكالة الأممية في جنيف.

وفي الصين، بدأت سلطات شنغهاي إخلاء حي سكني قرب منطقة تاريخية في وسط المدينة وتعزيز فحوص الكشف عن الفيروس بعد إعلان المسؤولين الصينيين اكتشاف ثلاث حالات إصابة جديدة هناك.

وأظهرت تجارب برازيلية في علاج مرضى في حالة متقدمة من الإصابة بكوفيد – 19 بالعقار توكيليزوماب لعلاج التهاب المفاصل، عدم وجود فائدة سريرية للدواء وتم وقف التجارب قبل أوانها بسبب ارتفاع عدد الوفيات بين متلقيه، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وتسلمت بنغلادش مليوني جرعة لقاح من الهند، وقالت الحكومة إنها تعتزم البدء في تطعيم المواطنين البالغ عددهم 168 مليون شخص الأسبوع المقبل.

وأعلن رئيس بلدية موسكو عن تخفيف «كبير» للقيود معتبرا أن معدل الإصابات الأسبوع الماضي والذي تراوح بين ألفي وأربعة آلاف إصابة جديدة يوميا «أقل بكثير» مقارنة بأواخر ديسمبر.

للمرة الأولى خلال عقد من الزمن تراجع عدد انتقالات لاعبي كرة القدم مقارنة بالعام السابق، وانخفضت رسوم الانتقالات بمعدل الربع تقريبا بسبب التداعيات المالية للوباء والتي تحد من انتقال اللاعبين في أنحاء العالم.

المصدر الشرق الأوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى