أخبار منوعة

دعوات إلى تلقيح الحيوانات الأليفة ضد «كورونا».

دعوات إلى تلقيح الحيوانات الأليفة ضد «كورونا»

 

اعتاد خبراء الصحة الدعوة للإسراع بحملات التلقيح ضد فيروس «كورونا» المستجد، المسبب لمرض «كوفيد-19»، على أن يترافق مع ذلك التزام دقيق بالإجراءات الاحترازية، من التباعد الاجتماعي وارتداء وسائل الحماية الشخصية (مثل الكمامات)، ولكن الجديد أن خبراء أضافوا إلى جانب كل هذه الإجراءات «ضرورة تطعيم بعض الحيوانات الأليفة»، وقالوا إن ذلك «قد يكون مهماً لوقف تحورات الفيروس».

ويقول خبراء في التطور وعلم الفيروسات والأمراض المعدية وعلم الجينوم بجامعة إيست أنجليا ومعهد إيرلهام (بريطانيا)، وجامعة مينيسوتا (أميركا)، إنه «في حين تسعى الحكومات إلى التوازن بين إنقاذ الاقتصاد ومنع وفيات (كوفيد-19)، فإن أفضل طريقة لتحقيق ذلك هي التخفيف من الآثار الأكثر خطورة التي يمكن أن تسببها السلالات الخبيثة من الفيروس التي ظهرت لاحقاً».

وفيما يجري نشر لقاح «كوفيد-19» الآن، يأتي تهديد فاعلية اللقاح من سلالات ناشئة، سواء الموجودة في المملكة المتحدة وجنوب أفريقيا والبرازيل أو التي لم تأتِ بعد.

ويوضح كل من الخبراء كوك فان أوسترهوت، ونيل هول، وهينه لي، وكيفين تايلر، في مقال افتتاحي نُشر أمس في دورية «فيرولينس»، أنه «يجب وقف تطور وانتشار سلالات الفيروس الأكثر ضراوة، عبر دعم سياسات الصحة العامة، بالالتزام بالإجراءات الوقائية، والإسراع بحملات التلقيح، لأن اللقاحات ستعمل إذا كانت فعالة على تقليل عدد الوفيات المرتبطة بالمرض، ووقف انتشار سلالة الفيروس المعدية، وتقليل خطر تطور سلالات أخرى أكثر فتكاً في المستقبل».

ويلفت الخبراء، في مقالهم، إلى ضرورة الانتباه إلى الخطر الذي يمكن أن يأتي من الحيوانات الأليفة، وحذروا من أن استمرار تطور الفيروس في مضيفات حيوانية، مثل القطط والمنك، متبوعاً بانتقاله إلى مضيفات بشرية حساسة، يشكل خطراً طويل الأمد على الصحة العامة «مما يشير إلى أن تطعيم بعض الحيوانات الأليفة قد يكون مهماً لوقف تطور الفيروس».

ومع البدء في حملات التلقيح، يخشى الخبراء من أن الفيروس الذي سيفقد القدرة على إصابة البشر، بعد أن تتوقف سلاسل انتقال العامل الممرض نتيجة التلقيح، جنباً إلى جنب الالتزام بالإجراءات الوقائية، قد يجد ضالته في الحيوانات، ليحدث داخلها تحورات تنتج سلالات جديدة، وهو ما دعاهم للقول إنه «ليس من المستبعد أن يكون تطعيم بعض أنواع الحيوانات الأليفة ضرورياً أيضاً للحد من انتشار العدوى».

وشهدت أكثر من دولة إصابات مماثلة لحيوانات بالفيروس، وأخذ الأمر في الدنمارك شكلاً أكثر خطورة، حيث تم تسجيل ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا المستجد، انتقلت للبشر عن طريق حيوان المنك، وذلك في نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي.

وفي حين أقدمت السلطات الدنماركية، في محاولة للسيطرة على هذه السلالة، على إجراء سريع، تمثل في إعدام 17 مليوناً من حيوان المنك المستزرع في الدنمارك، ربما لا يكون ذلك مستساغاً بالنسبة للحيوانات الأليفة، وهو ما دعا الخبراء إلى وضع أمر تطعيمها في الحسبان.

ويقول محمد سمير، أستاذ الأمراض المشتركة بجامعة الزقازيق (شمال شرقي القاهرة)، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إن «التركيز على الحيوانات الأليفة على وجه التحديد ربما يرجع إلى أنها أكثر التصاقاً بالبشر، ولكن هناك حيوانات أخرى يمكن أن تحمل الخطورة».

وكان باحثون من أميركا وبريطانيا قد طوروا نظاماً للنمذجة الحاسوبية، تم الإعلان عنه في 5 أكتوبر (تشرين الأول) بدورية «ساينتيفيك ريبورتيز»، وذلك لتحديد الأنواع الحيوانية التي يمكن أن تكون عرضة للفيروس.

ووجد الباحثون أن 26 نوعاً من الحيوانات الفقارية يمكن، من حيث المبدأ، أن تصاب بالفيروس. وأشاروا إلى أن «الارتباط بين الفيروس ومستقبلاته في الخلايا المضيفة من المرجح أن يكون قوياً في الأغنام والقردة، كما هي في البشر».

ويوضح سمير أسباب ذلك، قائلاً: «نحن نتحدث عن فيروس حيواني المنشأ، وما يهم هو العثور على مستقبلاته، وهي بروتينات (ACE2) التي لا توجد في البشر فقط».

المصدر الشرق الأوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى