المقالات

*بعت جاري ولم أبع داري*.

*بعت جاري ولم أبع داري*

✒️ صَالِح الرِّيمِي

بالأمس كنت في ضيافة أحد الأصدقاء، وعند الوداع لاحظت أن جاره كاتب على باب بيته عبارة لمثل مشهور عندنا “صباح الخير يا جاري أنت في دارك وأنا في داري”، فلما سألت صديقي عن هذا الجار وماشأنه، قال هذا الجار منذ أن سكنت لا أعرف عنه شيئاً، وقد حاولت مراراً وتكراراً اتقرب منه واتلطف معه، ولكن وجدته معرض عن التعارف والتواصل، فتركته وحاله.

ورد في الأثر أن أبو الأسود الدؤلي كان واسع الحكمة والعلم وهو من نقط حروف اللغة العربية، وقيل أنَّ لأبي الأسود دار باعها ورحل عنها؛ فسأله سائلٌ: “بعت دارك؟” فأجاب: “بعت جاري ولم أبع داري”. أي أنَّه باع منزله لأن له جار سيء ينغص عليه مسكنه، فالبيوت كما يقال بجيرانها، وقد أصبحت مقولة الدؤلي مثلاً يردده الناس في الظروف المماثلة فيقال: “بعت جاري ولم أبع داري”.

يقول المثل الانجليزي: “قد تستطيع أن تجبر الحصان أن يذهب للنهر، لكنك أبدأ لن تستطيع أن تجبره أن يشرب منه”..

بالجملة يمكنك إرهاب الناس وإخافة البشر بقوتك أو سلطانك أو جبروتك أو ملكك أو جاهك أو مالك، لكنك أبداً لن تستطيع أن تسكن قلوبهم، وتعشش في أفئدتهم، وتحصل على حبهم، وتنال مودتهم.. إلا بدفء مشاعرك، وصفاء قلبك، ونقاء روحك، وإظهار إهتمامك، وإعلان حبك.

يقول رسول الأخلاق الحميدة عليه الصلاة والسلام: (إِنَّكُمْ لَا تَسَعُونَ اَلنَّاسَ بِأَمْوَالِكُمْ، وَلَكِنْ لِيَسَعْهُمْ بَسْطُ اَلْوَجْهِ، وَحُسْنُ اَلْخُلُقِ). أَخْرَجَهُ أَبُو يَعْلَى وَصَحَّحَهُ اَلْحَاكِمُ..

إذا أردت كسب قلوب الناس، عليك بالإهتمام بهم، وبمشاعرهم، وأحاسيسهم.. وهذا لا يتم إلا إذا أصلحت قلبك، لأنه هو المغناطيس الذي يجذب الناس نحوك، فلا تدعو بين قلبك وبين قلب من تحب حاجزاً.

ولهذا ديننا الجميل يحثنا دائماً على الفضائل الجليلة، والسلوكيات الحميدة، والتعاملات الأخلاقية، والطباع الحسنة، فمن خلالها تستطيع كسب ود ومحبة الناس، وتغدو بها أكثر قبولاً وجاذبية وتأثيراً على قلوبهم وحياتهم، وتأكد إن عملت بهذه الفصائل الجميلة، سرعان ما تكسب ود الناس واهتمامهم، وستهفو قلوبهم إليك، وتتساقط عليك أرواحهم بالحب والمودة.

ترويقة:

انتشار سوء الخلق بين الناس، جعل الكثير يظن أنه أمر طبيعي بل واجب على الجميع أن يتحملوا هذه السلوكيات السيئة، كن أنت كما تريد أن يكون غيرك، تعامل مع الآخرين بخلقك وبأصلك وتربيتك وتجنب أصحاب السلوكيات السيئة حتى لا يؤثر الأمر على سلامتك النفسية.

ومضة:

قال الله تعالى: (وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً).

كُن مُتََفائِلاً وَابعَث البِشر فِيمَن حَولَك

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى