الدوليةشريط الاخبار

وزير الخارجية اليمني يبحث مع المبعوث الأمريكي مستجدات الأوضاع في بلاده

بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين اليمني الدكتور أحمد عوض بن مبارك أمس الثلاثاء، مع مبعوث الولايات المتحدة الأمريكية الخاص إلى اليمن تيم ليندر كينغ، تطورات الأوضاع في ظل العدوان والتصعيد العسكري للميليشيات الحوثية ومخاطر ذلك على عملية السلام في اليمن.
وقال وزير الخارجية وشؤون المغتربين اليمني خلال اللقاء “إن الميليشيات الحوثية الإرهابية أدمنت الحرب واسترخصت أرواح اليمنيين وخاصة الأطفال الذين تزج بهم في أتون معاركها الخاسرة تنفيذاً للأوامر التي تتلقاها هذه الميليشيات من النظام الإيراني لغرض زعزعة أمن اليمن والمنطقة “.
وحذّر من الكلفة الإنسانية الكبيرة الناشئة من استمرار هذا التصعيد خاصة مع ما تقوم به هذه الميليشيات الإرهابية من اعتداءات على معسكرات النازحين في مأرب واستخدامهم كدروع بشرية، أو من خلال تحشيدها المستمر للمقاتلين وتجنيد الأطفال وإرسالهم لجبهات القتال في انتهاك صارخ لجميع الأعراف والقوانين الدولية والإنسانية.
وأشار إلى أن هذا الأمر يتطلب من الولايات المتحدة والمجتمع الدولي ممارسة ضغوط حقيقية على هذه الميليشيات لإجبارها على وقف العنف والقبول بحل سياسي يحقق السلام في اليمن.
من جهته، جدد مبعوث الولايات المتحدة موقف بلاده بضرورة وقف الحوثيين جميع العمليات العسكرية بمحافظة مأرب والامتناع عن الأعمال المزعزعة للاستقرار في اليمن، مؤكداً أنه لا حل عسكري للوضع في اليمن, كما جدد دعم بلاده الحكومة الشرعية ولوحدة واستقرار وأمن اليمن.

 

 

المصدر:واس

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى