المقالات

مِن كُل موقف هناك عبرة

مِن كُل موقف هناك عبرة

من الممكن أن تتغير حياتُك تغيُر جذري من خلال تغيير نظرتك للمواقف من حولك، ومن خلال استشعار مدى لطف الله بك وكيف أن الله لطيف وعليم ورحيم بك اكثر من اي شخص آخر.

كل موقف نمر به في الحياة يمكننا ان نفسره بي اكثر من طريقة فا أنت أيها الإنسان مخير إما أن تُفكر بي ايجابية او أن تفكر بي سلبيه وإحباط، فعندما تنظر للصديق الذي خذلك وفقدته ولم تعود علاقتكم كالسابق بإنها دعوة دعتها والدتك لله في جوف الليل ان يبعد عنك اصدقاء السوء بدلاً من نظرة انك ساذج و مغفل في العلاقات فأنت هنا تستشعر مدى لطف الله بك، وعندما تنظر للوظيفة التي خسرتها انها من الممكن ان تسبب لك مرض ضغط الدم وامراض اخرى من كثرة التوتر وضغوطات العمل بدلاً من نظرة انك شخصاً فاشل ولا تستطيع انجاز الأعمال  فأنت هنا تستشعر لطف ورحمة الله بك، و عند نظرك إلى المادة التي رسبت بها بسبب درجة كانت تنقصك ولم يعطيك إيها مُدرسك، حتى في هذا الموقف بإمكانك ان تنظر بي ايجابيه وأن رسوبك في هاذي المادة ممكن ان يكون سبب تفوقك بها في السنة القادمة، نظرتك للمرض الذي اصابك انه عبء عليك وانك ضعيف ولا تقوى على تحمله من الممكن ان تُبدلها بنظرة أن هذا المرض  ابتلاء من الله ليختبر فيه مدى صبرك و قوة تحملك ويجازيك عليه، او بنظرة أن الله ابتلاك بهذا المرض ليُريك ضعفك وحاجتك له في كل لحظة  ومن الممكن ان يكون ابتلاك الله بهذا المرض بسبب غفلتك وتكبرك في احد المواقف الذي أنساك فضل الله عليك فأرد الله ان يوقظك و يذكرك بحاجتك له في كل لحظة. 

وقصة اصحاب السفينة التي خرقها الخضر في سورة الكهف هي خير دليل  على لطف الله بعباده ورحمته بهم فمن يتخيل أن يكون خرق سفينة اصحابها فقراء ضعفاء هيا قمة النجاة لهم من ملك ظالم. 

الله لطيف بعباده دائماً رحيم بهم كما قال في قوله تعالى ((اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ وَأَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ)) [المائدة98] http://quran.ksu.edu.sa/tafseer/katheer/sura5-aya98.html فهو جمَع في الآية نفسها شدة عقابه بمن عصاه ومغفرته ورحمته لمن اطاعه واتبعه سبحانك ربي ما اعظمك يامن تجمع الصفتين ذاتها في ذات اللحظة .

حتى في ابسط مواقف حياتنا يمكننا ان نفكر بها بطريقة اخرى كأن ينفذ شحن هاتفك بعد ساعات طويلة قضيتها بمحاثة اصدقائك مرت و لم تعي كم ساعه قضيتها و انت على هاتفك فترفع رأسك وإذ هو منتصف الليل حتى في هذا الموقف البسيط يمكنك ان تستشعر أن الله اطفئ هاتفك في هذه اللحظة في منتصف الليل لتذكره بركعتين في جوف الليل خير من الدنيا و مافيها .

 الحياة بسيطة جداً لدرجة اننا يمكننا تغيرها بمجرد تغيير طريقة تفكيرنا لها وتغيير نظرتنا لكل موقف نمر به، الحياة مواقف ومن المؤكد أن مِن كُل موقف هناك عبرة وفائدة يجب ان ندركها ونجنيها فبإختصار طريقة تفكيرنا هي طريقة الحياة التي نريد ان نعيشها . 

الكاتبة : روان بحري
صحيفة الحدث: https://al-hadth.com/ 
مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى