التقنيه والتكنولوجيا

تلسكوب فضائي روسي تحت الماء لرصد «أشباح الكون»

تلسكوب فضائي روسي تحت الماء لرصد «أشباح الكون»

انتقلت المنافسة الفضائية بين الولايات المتحدة وروسيا إلى مجال آخر، وهو الكشف عن «أشباح الكون»، والمعروفة باسم «النيوترينوات»، وهي جسيمات كونية من الصعب اكتشافها، ويعد الجليد وسيلة فعالة للقيام بذلك.

وتملك أميركا مرصداً تحت جليد القطب الجنوبي يسمى «مكعب الثلج» لرصد جسيمات النيوترينوات الشبحية، وتسعى روسيا للدخول لهذا المجال بإطلاق أحد أكبر التلسكوبات الفضائية تحت الماء في العالم للتعمق في الكون من المياه النقية لبحيرة بايكال.

و«النيوترينو»، هو نوع من الجسيمات التي تُنتج في الأجزاء الداخلية من الشمس، وفي أحداث عنيفة مثل الانفجارات النجمية في المراحل الأخيرة لحياة النجوم (السوبرنوفا)، وتستطيع اختراق كل شيء يعترض مسارها من دون أن تتأثر، وتتعرض الأرض إلى قصف متواصل منها وتقتحم المنازل، والحيوانات، وأجسام البشر، وكل شيء، وتُعرف بـ«الجسيمات الشبحية» لأنّها نادراً ما تتفاعل مع المادة، ويعد الجليد هو الوسيلة الوحيدة لكشفها، فأحياناً عندما تتصادم مع الذرات الموجودة فيه تنشأ جسيمات مشحونة تصدر بدورها إشعاعات يُمكن كشفها باستخدام الوحدات البصرية الرقمية عالية الحساسية.

وعلى غرار مرصد مكعب الثلج الأميركي الذي يملك مثل هذه الوحدات عالية الحساسية، أُطلق أول من أمس التلسكوب الروسي، الذي كان قيد الإنشاء منذ عام 2015.

يقول تقرير نشرته، وكالة الصحافة الفرنسية، إنّه تم غمر التلسكوب، الذي أطلق عليه اسم (بايكال – جي في دي) في المياه المتجمدة لبحيرة بايكال على عمق 750 – 1300 متر (2500 – 4300 قدم)، وأُنزل بعناية في المياه المتجمدة من خلال ثقب مستطيل في الجليد، وهو يتكون من خيوط ذات زجاج كروي ووحدات فولاذية مقاومة للصدأ ملحقة به.

ووفق ديمتري نعوموف من المعهد المشترك للأبحاث النووية بروسيا، فإنّ التلسكوب بحجم نصف كيلومتر مكعب، وسيتم توسيعه خلال عدة سنوات ليقيس كيلومتراً مكعباً واحداً.

ويضيف أنّ تلسكوب بايكال سوف ينافس «مكعب الثلج» الأميركي، الذي يعد أكبر كاشف للنيوترينو في نصف الكرة الشمالي، وتعد وبحيرة بايكال – أكبر بحيرة للمياه العذبة في العالم – مثالية لإيواء هذا المرصد العائم.

وبسبب العمق، فإنّ بحيرة بايكال هي البحيرة الوحيدة التي يمكن نشر التلسكوب فيها، كما يؤكد بير شويبونوف من المعهد المشترك للأبحاث النووية. ويضيف: «إلى جانب العمق، فإنّ المياه العذبة مهمة، ووضوح المياه مهم أيضاً، وحقيقة وجود غطاء جليدي لمدة شهرين إلى شهرين ونصف هو أيضاً عامل أكثر أهمية». يذكر أنّ التلسكوب هو نتيجة تعاون بين علماء من جمهورية التشيك وألمانيا وبولندا وروسيا وسلوفاكيا.

المصدر الشرق الأوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى