المقالات

مخرج طوارئ

الكاتبة والمدربة : سراء ابو عوف .

هناك نوع من الأخطاء والتجارب المؤلمة جدا. . .
لا خطأ نستطيع تجاوزه خلال أيام وهناك بعض من المواقف تجاوزها يتطلب منك أيام وهناك بعض من المواقف التي تعيش معنا لسنين طويلة وتؤثر على جوانب من حياتنا. . .
ففي هذه المرحلة لانريد سواء أن نخوض مخرج بل وأقرب مخرج قد يمر علينا بصفير إنذار التجاوز الذي يمكن في باب رسم بمسمى الطوارئ

ولكن السؤال هل هذا المخرج الذي احتجنا إليه؟
وهل نحتاج لشكر موصل لشخص قد أوصلنا إليه؟

هل الموقف المحتم له طراز التميز في حياتنا، هذه المحطة علينا أن نحور بعض من المواقف السيئة التي مررنا بها ونجعل من ألمها بصيص إيجابي يسمى بمخرج الطوارئ الذي بألمة أنقذنا من مواقف عدة، لنشكر كل من أخطأ ولنسامح كل من زل ولنغفر كل من وجع.

مخارج الطوارئ كثيرة في حياتنا لو تأملنه انسجمنا مع كل وجع. . .

تحرر من كل شعور واحرص على تواجد المخارج، ولا تتأمل جرحك وتضع عليه ضمادا رغم نزفه، وأبصر بنفسك حق الإبصار لتكن من صفوف الذين قال الله تعالى فيهم ( يا أيها الذين آمنوا عليكم بأنفسكم ). ولتكن لنفسك الطوارئ والمخرج.

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى