الصحة

14 مرضاً قد تكون السبب في آلام الساقين وما هي علاجاتها؟

14 مرضاً قد تكون السبب في آلام الساقين وما هي علاجاتها؟

يتعرض الإنسان خلال حياته للإصابات وأمراض العظام المختلفة، ولعل أبرزها إصابات الساقين المتنوعة، والتي يعاني منها عدد كبير من البشر حول العالم، حتى الرياضيون منهم، ونستعرض هنا 14 مرضا تسبب آلام عظام الساقين، مع ذكر علاجاتها المقترحة.

1. مرض الشريان المحيطي : يصاب المريض به عندما لا تحصل أطرافه، خصوصا الساقين، على كمية كافية من الدم، ويكون السبب ضيق الشرايين، ويشعر بضعف أو خدر أو برد أو تقلص عند المشي، ويمكن للمريض التعامل مع المرض بتغيير العادات والإقلاع عن التدخين، وإلا فعليه اللجوء للطبيب.

2. تجلط الأوردة العميقة : تظهر جلطة دموية في الوريد عادة في الفخذ أو أسفل الساق، ولا تسبب أعراضا بشكل عام، لكن إذا حدث ألم أو تورم ولون أحمر في الساق، فاتصل بالطبيب، فقد تؤدي الجلطة في الأوردة العميقة لحالة خطيرة تُسمى الانسداد الرئوي، ويكون العلاج بالأدوية.

3. الاعتلال العصبي المحيطي : يسبب المرض تلفا في الأعصاب المسؤولة عن نقل الرسائل من وإلى العقل، والسبب الأكثر شيوعًا في ذلك هو مرض السكري، مع أمراض أخرى أو أدوية أو عدوى، ويشعر المريض بالوخز أو الخدر أو الضعف، ويكون العلاج بالدواء.

4. خلل في معادن الجسم : إذا حدث خلل في معادن الجسم مثل الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم، التي تساعد عضلاتك على العمل بالطريقة المثالية، ثم حدث تعرق فيمكن أن تتشنج ساقاك أو تشعرا بالضعف والخدر، ويكون العلاج كيميائيا أو بالماء مع الأطعمة التي تحتوي على تلك المعادن.

5. ضيق عظام العمود الفقري : تحدث هذه الحالة عندما تضيق المسافات داخل العظام في عمودك الفقري، ويضغط على الأعصاب، وإذا شعرت بالألم أو فقد التوازن أو الوخز أو التنميل أو الضعف في الساقين، فعليك مراجعة الطبيب فورا، وسيكون العلاج بالأدوية، أو الجراحة.

6. عرق النسا : هو ألم بالساق ينتج من انزلاق عصب مستدير أسفل العمود الفقري أو انزلاق الفقرات، ويتراوح بين التشنج والألم الشديد، ويُصعب الوقوف والجلوس، ويكون العلاج بالمسكنات أو العلاج الطبيعي، وقد يحتاج الأمر إلى الجراحة.

7. التهاب المفاصل : حالة شائعة تؤثر على المفاصل، مسببة الألم والتورم والتصلب، خاصة في الوركين أو الركبتين أو الكاحلين، مع صعوبة في المشي والأنشطة اليومية، ولا يوجد له علاج، لكن ممارسة الرياضة والوزن الصحي قد يساعدان على تخفيف الألم مع ضمادات التدفئة أو كمادات الثلج على مكان الألم، مع المسكنات.

8. الشد العضلي : هو تمدد العضلة أكثر من اللازم، ويحدث كثيرا مع ممارسي الرياضة، ويكون الألم شديدا ومفاجئا، وأفضل علاج له هو وضع كمادات الثلج لمدة 20 دقيقة عدة مرات، مع رفع الساق وإراحتها، ويمكن تناول مسكن.

9. الالتواء: يحدث عند تمدد أو تمزق النسيج الذي يربط العظم ببعضه، والشائع منه التواء الكاحل، حيث تتورم المنطقة المصابة، وتؤلم، وأفضل طريقة لعلاجه الراحة والثلج 20 دقيقة عدة مرات في اليوم، ولفه بضمادة، ويمكن زيارة الطبيب لإجراء أشعة وفحص العظام.

10. تقلص العضلات : يحدث تشنج العضلات عندما تتقلص العضلة، وعادة في الساق، وتسبب ألمًا حادًا، مع الشعور بوجود كتلة صلبة في العضلات، ويحدث ذلك أكثر مع التقدم في العمر، أو التواجد في طقس حار دون شرب كمية كافية من الماء، وتختفي التقلصات عادة من تلقاء نفسها، لكن إذا تكررت فعليك التحدث مع الطبيب.

11. جبائر قصبة الساق : يُطلق على الألم الذي تشعر به في الجزء الأمامي من أسفل الساق، عندما تلتهب العضلات والأنسجة المحيطة بعظم الظنبوب، وهو شائع بين العدائين، وقد يكون السبب القدم المفلطحة أو الأحذية غير المناسبة، ويكون العلاج بالراحة، والكمادات الباردة 20 دقيقة عدة مرات في اليوم مع المسكنات.

12. شرخ الإجهاد : إذا لم يتحسن الألم الذي يشبه جبائر قصبة الساق، فقد يكون هناك شرخ صغير في عظمة الساق، ناتج عن الإفراط في استخدام العضلات المحيطة بالعظام، وتكون الراحة أفضل علاج، وقد يستغرق التعافي من 6 إلى 8 أسابيع.

13. التهاب الأوتار : الأوتار هي الحبال المرنة التي تربط العضلات بالعظام، وقد تؤلم كثيرًا مع الإصابة بالتهاب، خاصة عند تحريك المفصل، والذي ينتج عن تهالك قد يؤثر على مفصل الورك أو الركبة أو الكاحل، وأفضل علاج هو معالجة الأسباب التي أدت إليه، مع أدوية مضادة للالتهاب.

14. الدوالي : عندما تعمل الأوردة بجهد إضافي لإعادة الدم إلى القلب، فإنها تنتفخ وتبدو زرقاء داكنة، ويعاني المصاب من الثقل والتشنج، مع زيادة احتمالية الإصابة مع التقدم في العمر، وعند ذوي الوزن الزائد، أو في حال الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة، ويكون العلاج بممارسة الرياضة أو ارتداء الجوارب الضاغطة.

المصدر أخبار 24

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى