أخبار منوعة

طلقات المدفعية تكرم الأمير فيليب من لندن إلى جبل طارق

طلقات المدفعية تكرم الأمير فيليب من لندن إلى جبل طارق

 أطلِقت المدفعية في كافة ارجاء المملكة المتحدة السبت تكريماً للأمير فيليب، زوج الملك اليزبيت الثانية الذي رحل الجمعة وقالت عنه إنّه كان أكبر “سند” لها.

من برج لندن على ضفاف نهر التايمز، قصور إدنبرة أو بلفاست، جبل طارق، على متن سفن البحرية الملكية حيث خدم فيليب خلال الحرب العالمية الثانية، علا صوت المدافع عند الساعة 12,00 (11,00 بتوقيت غرينتش). وأطلِقت في سلسلة من 41 طلقة (واحدة في الدقيقة) تكريماً للرجل الذي صار عميد العائلة الملكية البريطانية بعد ولادته أميراً يونانياً في كورفو وقضائه طفولة تنقل خلالها بين أرجاء اوروبا بحسب الفرنسية.

واشتهر الأمير فيليب بصورة الرجل المرح صاحب الطبع الفكاهي، لكن سجله لا يخلو من تصريحات ودعابات جدلية لقيت انتقادات بسبب طابعها العنصري. بيد أنّ البريطانيين يتذكرون أيضا تفانيه في خدمة نظام ملكي ساهم في تحديثه وإضفاء الطابع الإنساني عليه، وبقاءه إلى جانب الملكة.

طلقات المدفعية تكرم الأمير فيليب من لندن إلى جبل طارق

المصدر الاقتصادية

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى