التقنيه والتكنولوجيا

“كيمارك” يضع حجر الزاوية في استخدام الذكاء الاصطناعي والحوسبة البيولوجية في المجال الطبي.

“كيمارك” يضع حجر الزاوية في استخدام الذكاء الاصطناعي والحوسبة البيولوجية في المجال الطبي.

اختتم مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية (كيمارك) بالشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني أول ورشة علمية تناقش استخدام الذكاء الاصطناعي في المجالات الطبية والبحثية والحوسبة البيلوجية،وذلك على مدى يومان شارك فيها العديد من الباحثين والعلماء المهتمين بهذا النوع من المجالات.

وأشارت رئيس قسم الذكاء الاصطناعي والحوسبة البيولوجية الدكتورة لمياء بنت عبدالعزيز العمير أن هذه الورشة التي أقيمت كنواة لإستراتيجية تنتهجها الشؤون الصحية بالحرس الوطني لقياس أثر هذا المجال على الاستخدامات الطبية والعلمية و بناء فريق من الخبراء في هذا المجال و لتعزيز الدور الذي تقوم به الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي لتحقيق رؤية المملكة في الريادة ضمن الاقتصادات القائمة على البيانات، وذلك من خلال المحاور التي تم التطرق لها مثل استخدام الذكاء الأصطناعي في الأشعة و في الأكتشافات الدوائية باستخدام الحوسبة وكذلك تحليل التسلسل الجيني باستخدام التقنيات و التكنلوجيا الحديثة.

وبينت أن الورشة تأتي لربط العملية التقنية بالمجالات الطبية والبحثية ودمجه بالمسار الطبي من خلال إشراك عدد من الأطباء المشاركين في الورشة مثل الدكتور ماجد الفضل والدكتور سعود الدبيان وغيرهم.

وأضافت العمير أنه وتزامنا مع الجائحة العالمية، فقد تمت مناقشة التسلسل الجيني والبنية ثلاثية الأبعاد للبروتينات في الفيروس من خلال استخدام هذه التقنيات والتي من خلالها تسهم في فهم آلية الفيروس والاستفادة من التقنيات الحديثة للحد من انتشاره.

كما شملت الورشة العديد من التدريبات وجلسات المناقشة والعصف الذهني والتي تهدف لتعزيز استخدام تقنيات الثورة المعلوماتية في مسارات الأبحاث الطبية والعلمية، ووضع إستراتيجية واضحة بهذا المجال لتكون متاحه للمهتمين بشكل دوري ومستمر.

المصدر واس

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى