المحليةشريط الاخبار

جمعية البر بجدة تطلق باكورة مشاريعها الرمضانية

أكد مدير جمعية البر بمحافظة جدة المهندس محيي الدين حكمي أن مشاريع الجمعية الموسمية التي تختص بموسم رمضان والحج وعيدَي الفطر والأضحى تتلمس الفئات المحتاجة سواء الأيتام المقيمون في دور الضيافة أو الذين تتم كفالتهم وهم لدى أسرهم، إضافة إلى الأسر المحتاجة المسجلة بالجمعية وغيرهم من الفقراء والمحتاجين والمرضى ممن تمتد إليهم خدمات الجمعية لتعينهم وتساندهم وتفرج كرباتهم.
وأشار إلى أن هذه المشاريع الموسمية ذات دلالات وأبعاد إنسانية محضة تترجم معاني التكافل والتآزر والاستشعار بالآخرين من ذوي الحاجات ممن يؤثِر بعضهم على نفسه ولو كان به خَصاصة.
واستعرض مشروع إفطار صائم الذي تنفذه الجمعية وهو أحد المشاريع الموسمية في شهر رمضان من كل عام للأسر والأيتام والمرضى، ويتم خلاله تحديد المستفيدين والتعاقد مع جهات موثوقة ومتخصصة في المواد الغذائية، حيث كان يُصرف للمستفيدين عادة بطائق ممغنطة لشراء احتياجاتهم الضرورية منها من المواد الغذائية مع تحديد مدة البطاقة بشهر واحد فقط , وحرصاً على الاحترازات المتبعة بسبب جائحة كورونا سيتم هذا العام إرسال (أكواد) عبر رسائل sms للمستفيدين للذهاب بها إلى المتاجر المتعاقَد معها بدلاً من البطائق المعتادة.
وأضاف أن الجمعية ستنفذ مشروع زكاة الفطر وهو أيضاً أحد المشاريع التي يتم تنفيذه من خلال مكاتب الجمعية، حيث توفر منافذ لاستقبال تبرعات زكاة الفطر العينية والنقدية وتوزيعها على الأسر الفقيرة بمحافظة جدة والقرى المجاورة في وقتها الشرعي، ويبدأ توزيعها خلال آخر ثلاثة أيام من رمضان، ويتم فيها بعد تحديد المستفيدين وتحديد كمية الزكاة المستحقة التعاقد مع موردين معتمدين للأرز مع أخذ وكالات من المستفيدين لحفظها لهم لتوزع لهم مخصصات الزكاة طوال العام، حيث يتم توجيههم عادة لمستودع الجمعية لتسلّمها وسيتم خلال هذا العام توصيلها لمنازل المستفيدين حفاظاً على الصحة العامة.
وتطرق حكمي إلى مشروع كسوة العيد وهو المشروع الذي تغرس فيه جمعية البر بجدة البهجة في نفوس الأيتام ليصبح للعيد مذاق في الفرحة، فمن خلال التبرعات التي تحصّلها الجمعية يتم عادة توزيع كوبونات شرائية محددة بمدة شهر واحد من إحدى الشركات المعتمدة على الأيتام ليتم الاختيار حسب رغباتهم , مبينا أنه خلال هذا العام ستقوم الجمعية بإرسال (أكواد) عبر رسائل sms يتم بها أخذ احتياجاتهم من المتاجر المعتمدة.
وعن مشروع عيدية يتيم أفاد مدير جمعية البر بجدة أنه يهدف إلى رسم البسمة على وجوه الأيتام في ذلك اليوم المبارك، حيث يتم إيداع مبلغ نقدي في حسابات الأيتام البنكية سواء القاطنون في دور الضيافة أو المكفولون لدى أسرهم.
وتطرق إلى مشروع لحمة رمضان أحد المشاريع الموسمية الجديدة التي تم تدشينها هذا العام ويتم من خلاله اتفاق الجمعية مع متعهد لذبح لحوم الصدقات وتوزيعها على المحتاجين المسجلين بالجمعية بتوصيلها إلى بيوتهم حفاظاً على السلامة العامة، تحت إشراف فريق متمرس من الجمعية لمتابعة سير العمل في هذا المشروع.
وأبان أن المتبرعين يمكنهم التبرع لهذه المشاريع عن طريق منصة البر الإلكترونية سواء من خلال تطبيق الهواتف الذكية أو أجهزة الخدمة الذاتية أو عبر حسابات الجمعية الرسمية في البنوك، لافتا النظر إلى تقديم الجمعية عدداً من المشاريع الموسمية الأخرى الخاصة بموسم الحج كمشروع الأضاحي، حيث يتم ذبح الأضاحي في مدينة جدة وتوزيعها على الأسر المسجلة رسمياً بعد حفظها بثلاجات تبريد وتوزيعها عن طريق مستودع البر.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى