أخبار منوعة

أثرياء الولايات المتحدة يشترون الزخارف الفاخرة

أثرياء الولايات المتحدة يشترون الزخارف الفاخرة

منذ مارس (آذار) من العام الماضي، عندما خيمت حالة الإغلاق العامة على بلدان العالم وصار من الواضح، كما قال روب ساتران، أن الناس لن ينفقوا أموالهم القابلة على الأغراض الاعتيادية، انطلق سباق التجارة في الأجهزة واللوازم الراقية.

يعد ساتران المالك الجزئي لشركة «رويال غرين أبلاينس»، وهي عبارة عن متجر صغير وفاخر لمبيعات التجزئة في مدينة نيويورك، يمثل بالنسبة للأجهزة المنزلية نفس ما تمثله سيارات رولزرويس الفارهة في عالم السيارات. ولقد قال ذات مرة: «لقد نجح فيروس كورونا في تدجين الناس على نحو فوري، وصاروا ينظرون حولهم ويفكرون بدواعي الاستثمار في منازلهم».

فإذا كانت الأجهزة القديمة مثل الصداقات القديمة، أي أنها بالكاد تعمل، ولكن يصعب كثيرا التخلص منها، فلقد كان العام «الوبائي» الماضي، نفس العام الذي شرع أصحاب المنازل في إلقاء نظرة جديدة على الثلاجات المستعملة، وغسالات الصحون المنهكة.

وفي العام نفسه، قرر البعض ممن يتقاضون مداخيل سنوية مرتفعة، أنه لا يوجد ما يدعو لاقتناء وعاء الثلج العادي، أو حتى مكعبات الثلج التي تنتجها بعض الأجهزة المنزلية العادية، في حين يمكنهم اقتناء الماكينات التجارية القادرة على إنتاج الكرات الشفافة أو الصحون الرائقة أو القبعات الثلجية التي نراها تغطي الكؤوس في الحانات الراقية. لماذا لا تشتري هوشيزاكي؟

يقول ساتران: «من الناحية التقليدية، ترتبط الأعمال في مجال الأجهزة المتطورة بسوق الأوراق المالية»، ويتابع، «بحلول الربع الفصلي الثالث من العام الماضي، بات واضحاً أن الأسواق المالية أبعد ما تكون عن الانهيار المتوقع، ارتفع الطلب على مواقد «وولف»، وثلاجات «ساب زيرو»، وماكينات إنتاج الثلج التي تباع بحوالي 4 آلاف دولار للقطعة الواحدة. وأعقب ذلك مزيجا من الطلب المرتفع مع اختناقات في سلاسل التوريد التي أسفرت عن حال من التراكم التي شعر بها القطاع التجاري بأسره وبصورة أكثر قوة وحدة من قبل مجموعة واحدة من المهنيين المحترفين، ألا وهم مهندسو التصميمات الداخلية».

ورغم عواقبه الوخيمة على البشرية بأسرها، كان لوباء كورونا تأثيره الواضح على تجارة التصاميم الداخلية، إثر الفورة المحمومة التي شهدها ذلك القطاع، في تطور ربما يعد الأكثر إثارة للدهشة مع التفكير في حقيقة أن كل مواطن هو بالأساس خبير في صناعة الأشياء بنفسه في المنزل بفضل شبكة الإنترنت، ولا سيما أعمال الزخرفة والديكورات المنزلية. يقول ديفيد نيتو، مصمم ديكورات داخلية من مدينة لوس أنجليس: «إنه عالم مجنون»، مشيرا إلى الطفرة التي شهدتها الأعمال عبر المقابلات الشخصية التي أجريت مع أكثر من 10 من مهندسي ومصممي الديكورات المنزلية الداخلية.

وإذا كان نيتو قد افترض مع بداية الإغلاق العام اتخاذ وضعية الدعم والإسناد متوقعا حدوث انهيار وظيفي وشيك، إلا أنه يجد نفسه الآن في خضم وتيرة متسارعة وغير معتادة، سيما مع عروض العمل التي فاقت كل التوقعات وبأكثر مما يمكن لشركته تحمله والتعامل معه في الظروف الاعتيادية. وأضاف قائلا: «إنني أعمل في متجر صغير، ولم يكن لدينا أكثر من 4 مهام للعمل في أي وقت مضى. أما الآن، فلدينا 12 مهمة عمل واجبة التنفيذ دفعة واحدة».

أما بالنسبة إلى براد دانينغ، المصمم في حي ويست هوليوود – الذي خرج من رحم فرق موسيقى الروك الصاخبة في المدينة متحولا إلى تأسيس شركة لأعمال صيانة وتجديد المنازل من الطراز الأول، متلقيا دروسه من أبطال الحداثة في ذلك المجال من شاكلة جون لوتنر، وريتشارد نيوترا – فإن أكثر ما يخشاه أن ينتهي الأمر بالاقتصاد العالمي المنكمش إلى حافة الهاوية وأن يعصف ذلك بشركته.

وقال دانينغ عن الأوضاع الراهنة: «لم أكن منشغلا بمثل هذه الطريقة أبدا من قبل».

بالنسبة للمواطن الأميركي تمثل الإعانة الحكومية المالية التي يتقاضاها، شريان حياته المالية، لكن الأمور تختلف كثيراً لدى طبقة الأثرياء، وهي الطبقة التي يواصل كبار مصممي الديكورات استهدافها والعمل معها. فقد أسفرت أوضاع العام الماضي المزرية عن موجة جديدة من الرغبة في تحسينات المنازل، فانتقل الناس من مكامن الأمان المالية في العمل والحياة الخاصة ذات الطبقات اللازمة من وسائل الراحة المتعددة بصورة ضرورية إلى أصحاب الطبقة الفارهة الذين يعتبرون وجود أقبية النبيذ ذات أنظمة التخزين الحاسوبية في منازلهم من وسائل المعيشة الأساسية. ولم يقتصر الأمر على إعادة الأثرياء الطلاء، والتنجيد، وتجديد ستائر منازلهم الفاخرة، كما أفاد بعض الخبراء، وإنما كانوا يقتنصون الفرص في تجديد المنازل بنفس الأسلوب الذي يسعى به المواطن العادي في تأمين احتياجات الحياة الضرورية.

يقول دانينغ: «إنها فورة مجنونة. طوال فترة عملي في هذا المجال، أي منذ أكثر من 25 سنة، لم أكن مشغولا كما اليوم».

عندما غادر تود رومانو، مصمم ديكور، (كانت أعماله وتصاميمه تنشر في المجلات)، مدينة نيويورك في عام 2016، راجعا إلى مسقط رأسه في مدينة سان أنطونيو، كان الغرض من ذلك هو التخفيف من متطلبات الممارسة المهنية التي كانت تلزمه في بعض الأحيان السفر من مانهاتن إلى باريس، في رحلات التسوق الشهرية، وللعمل على التوفيق بين قوائم العملاء في مختلف أنحاء البلاد.

يقول رومانو، الذي كان يواصل العمل بثبات واضح قبل بدء انتشار الوباء: «رغبت في حياة ذات مستوى منخفض نسبيا وبصورة عاجلة»، وأضاف «أملك قائمة من مشاريع التصاميم الداخلية التي تجعلني منشغلا للغاية حتى نهاية عام 2022». وتابع، «لا يتعلق الأمر بالأثرياء فقط، بل أيضا بالمتاجر الكبيرة التي نفدت منها إمدادات ولوازم البناء جراء الفورة المحمومة الراهنة».

في حين أن العامة من السكان يشترون الأرضيات ويثبتونها بأنفسهم، وغيرها من الأشياء التي أدت إلى ارتفاع هائل في مبيعات تحسينات المنازل، إلا أن عملاء رومانو يتهافتون على تجديد المنازل الفاخرة في أماكن راقية مثل مونتيسيتو، وبالم بيتش، وتيلورايد. وعن ذلك قال: «إننا نخدم نصف النصف من نسبة الواحدة في المائة الثرية في الولايات المتحدة». وأردف يقول: «بالتأكيد، كثيرا ما أتوقف مع نفسي أثناء العمل وأقول: يا لكل هذه الأموال»، مشيراً إلى أثاث من شاكلة أريكة جانبية تبلغ قيمتها 31 ألف دولار نقلت من ورشة العمل في لونغ آيلاند سيتي لتستقر داخل منزل بمزرعة في غرب تكساس، أو زوج من الكراسي الفاخرة بلغ سعره 8200 دولار مكسي يدويا بالكتان من دار «بريل» للمنسوجات الفرنسية الفاخرة بقيمة 396 دولارا للياردة الواحدة».

عندما عادت مصممة الديكور إيلين غريفين، التي حازت على خبرة عملية واسعة من العمل لدى شركات مثل المهندي المعماري بيتر مارينو في مانهاتن، إلى مسقط رأسها في مدينة سي آيلاند بولاية جورجيا قبل الوباء، لتأسس شركة إيلين غريفين للديكورات الداخلية، اندرجت تطلعاتها ضمن مجموعة متواضعة من التوقعات بشأن مستقبل الشركة الجديدة.

تقول غريفين: «قبل الوباء، وأثناء مقابلات العملاء، كنت تواقة للغاية لأن يقبل العميل عروض العمل من شركتي، أما الآن، فإنني أقول لنفسي، لدينا الكثير من سكان نيويورك الرائعين الذين ينتقلون إلى هنا، فإن لم يرق لي العمل معك، فسوف أترك الأمر عند هذا الحد وأنتقل إلى عميل آخر».

وقالت غريفين: «دائما ما نقابل تلك الشخصيات التي تكافح من أجل تحقيق مبيعات بقيمة مليون دولار فقط خلال العام الواحد في مدينة نيويورك. لكن إلى الجنوب من خط ماسون ديكسون (ما بين ولايتي ماريلاند وبنسلفانيا) فإن الأموال تذهب إلى أبعد من ذلك بكثير».

وأشارت غريفين، إلى أن غرفة المعيشة التي صممتها في عام 2021، اشتملت على أريكة جانبية بلغت قيمتها 21 ألف دولار، مع سجادة بـ12 ألف دولار، وطاولة للقهوة بـ6 آلاف دولار، مع كرسيين بذراعين بـ14 ألف دولار تقريبا، وأضافت: «أستمتع بالعمل كثيرا في جورجيا، وعملي هناك مصممة للديكورات الداخلية، يمنحني القدرة على تلبية احتياجات العملاء من نيويورك، نظرا لأن الكثيرين منهم ينتقلون بالفعل إلى مدينة سي آيلاند في الولاية».

ولا يتعلق الأمر بولاية جورجيا وحدها. إذ يقول لي روبنسون صاحب شركة للديكورات الداخلية في لويزفيل بولاية كنتاكي: «هناك الكثير من الأشخاص الذين يأتون إلى هنا لشراء مزارع الخيول، في تلك المنازل التي كانت تعيش فيها أرقى عائلات كنتاكي من الأثرياء، ويتعين على الكثير من الملاك القدامى البيع لأغراض شتى، ويمثل جيل الملاك الجدد طبقة جديدة من الثراء نظرا لوجود مسافة أكثر اتساعا بين من يملكون ومن لا يملكون في البلاد الآن».

أثرياء الولايات المتحدة يشترون الزخارف الفاخرة

المصدر الشرق الأوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى