زوايا

هي وامالها 

هي وامالها 

بقلم

الكاتبة \ خلود ناصر

توقفت في حيرة وسط ذلك الزحام
لعلها أن تجد نصفها الآخر
تلتفت يمنة ويسرى
متأملة ملامح الماره والعابرون بين الضجيج
يراودها الخيال في كل وهله
إختارت أن تعيش هي وآمالها فقط
جاهدة في أن تهدئ قوة تلك الرياح ،
كلما أغلقت للرحيل باب
تأتي ومن جديد
كومة أحداث تزيد من تلك الحيرة والضياع
وبعد أن داهمها كل شعور لأن تعيش الحب والسلام
وفِي منتصف الطرق هاهي ترفع راية الانتصار
في أنه لا بد ولذلك الطريق أن ينتهي
وأن يملأ النور والسلام تفاصيله .

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق