المحلية

أهم ما جاء في الصحف السعودية.

أهم ما جاء في الصحف السعودية.

أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :

خادم الحرمين الشريفين يتلقى اتصالاً من الرئيس التونسي

القيادة تعزز العمل الخيري وتوحد الجهود… «إحسان» منصة حكومية آمنة بشفافية عالية

“الأمير عبدالعزيز”..مغردون يهنئون ولي العهد بالمولود الجديد

مجلس الأمن يرحب بمبادرة المملكة لإنهاء الأزمة اليمنية والتوصل لحل سياسي شامل

مركز الملك سلمان يصل لـ 59 دولة ويدعم 14 قطاعاً خيرياً وإنسانياً

الهيئة الملكية لمدينة الرياض تعلن رفع الإيقاف عن أراضٍ ٍ شمال الرياض والسماح بالتصرف بها

رئاسة المسجد النبوي تكثف جهودها لإزالة آثار الأمطار

(5500) طن تبريدي إضافية لتلطيف الأجواء بالمسجد الحرام

أمير المدينة يُدشن مشروع «العينيّة وسوق سويقة»

انطلاق اختبارات المرحلتين المتوسطة والثانوية اليوم

«سكني»: أكثر من 37 ألف أسرة استفادت من خياري «الوحدات الجاهزة» و«تحت الإنشاء»

الخطوط السعودية لـ عكاظ: جاهزون لتشغيل الرحلات الدولية 5 شوال

الولايات المتحدة والصين “تتعهدان بالتعاون” بشأن أزمة المناخ

الحكومة اليمنية : الحوثي يستغل الملف الإنساني لتحقيق مكاسب سياسية ومادية

ركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.

وذكرت صحيفة “الرياض” في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( نموذج الخير السعودي): أن التاريخ يشهد للمملكة بأنها دولة معطاءة، لا تتردد في الوقوف بجانب كل محتاج وفقير، وهذا المشهد بات علامة تميز المملكة وقادتها، منذ تأسيسها وحتى اليوم وهذا إيماناً من المملكة وقادتها بأن العمل الخيري واجب إنساني وديني، يحتم عليها أن تقدم من خلاله أفضل ما لديها لسد حاجة كل فقير محتاج، طمعاً في ثواب الله.

وقالت “الرياض”: ريادة المملكة عالمياً في مجال العمل الخيري، دفعها إلى تطوير هذا المجال بشكل علمي، عبر تسخير التقنية لخدمته والارتقاء بأعماله، لضمان وصول التبرعات إلى مستحقيها، في أسرع وقت وبأقل مجهود، ومن هنا جاءت منصة “إحسان” التي حظيت بدعم كبير واهتمام مباشر من سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية لبيانات الذكاء الاصطناعي.

وأشارت إلى أن منصة “إحسان” جائت امتدادًا لحرص ولي العهد على دعم العمل الخيري، وتطوير القطاع غير الربحي، ورفع كفاءته وموثوقية أدائه وفق متطلبات رؤية 2030، وهذا كفيل بجعل المنصة نقطة تحول حقيقية في تعزيز أهداف العمل الخيري، ليس هذا فحسب، وإنما ستصبح نموذجاً سعودياً يُحتذى به في العالم، في كيفية تطويع التقنية لرفع معاناة بعض الفئات وتحسين جودة الحياة، وهذا دليل على أن التحول في استخدام التقنية؛ لم يعد مقتصرًا على جوانب الاقتصاد والخدمات فقط، وإنما يمتد إلى العمل الخيري.

وختمت :” عندما نعلم أن أعمال المنصة تحظى بمتابعة وإشراف لجنة شرعية، وأخرى إشرافية تضم إلى جانب الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، سبع وزارات، فهذا يعكس حجم اهتمام المملكة بأعمال الخير بطريقة ممنهجة ومستدامة، بعيداً عن المزاجية، ويعكس أيضاً حرص البلاد على التوسع في هذا المجال، مع ترسيخ الموثوقية في هذه الأعمال، وزادت تلك الموثوقية بتقديم خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز تبرعًا سخيًا بمبلغ عشرين مليونا، وتقديم الأمير محمد بن سلمان تبرعًا سخيًا آخر بمبلغ عشرة ملايين ريال للأعمال الخيرية في المنصة، وهذه بداية لتبرعات ضخمة ومباركة، سيقدم عليها محبو عمل الخير في المملكة برغبة وطواعية، وهم كثيرون جداً في بلادنا”.

وقالت صحيفة “الاقتصادية” في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان ( للخير عنوان ) : يعد القطاع الخيري من أهم القطاعات الحيوية والاقتصادية في السعودية، ذلك أنه الذراع الحقيقية لتحقيق معنى الصدقة والزكاة في الإسلام من جانب، وتحقيقا لمفهوم المسؤولية الاجتماعية من جانب آخر. ولذلك جبل كثير من المسلمين على تحري شهر رمضان لدفع الصدقات والتبرعات للمحتاجين، كما يجعله بعضهم توقيتا لحساب تمام الحول الموجب للزكاة، ولهذا ينشط العمل الخيري بشتى أشكاله سواء من قبل المتبرعين الذي يرغبون في دفع الزكاة الواجبة في أموالهم أو من قبل المتطوعين الذي يبحثون عن المستحقين ويعملون وسطاء بين دافعي الزكاة ومن يستحقها.

وأضافت أن تبرع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بمبلغ 30 مليون ريال دلالة على ثقة القيادة بأعمال منصة “إحسان “ومشاريعها، وفي هذا تأكيد على جودة ودقة آليات الإشراف والحوكمة التي تتبعها المنصة.

وأوضحت أن منصة إحسان تعّد منظومة متكاملة الحوكمة لمفاهيم وقواعد الرقابة الشرعية على أعمال الجهات المعلنة، والرقابة فيها تعمل على مستويين الأول الرقابة الشرعية وتتم من خلال لجنة شرعية تضم أبرز العلماء والمشايخ المعتبرين,كما أن هناك لجنة إشرافية على الأعمال التشغيلية تضم سبع وزارات إلى جانب الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، ووزارات كوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، الشؤون البلدية والقروية والإسكان، العدل، الصحة، المالية، التعليم، والداخلية، إضافة إلى البنك المركزي، ورئاسة أمن الدولة وهيئة الحكومة الرقمية.

وتحدثت صحيفة “اليوم” في افتتاحيتها اليوم بعنوان ( إحسان.. نهج ورؤية ) : أن الحملة الوطنية للعمل الخيري بالمملكة، على منصة «إحسان»، التي قامت بتطويرها الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا»، التي ستتواصل طوال شهر رمضان المبارك، بهدف التعريف بدور المنصة في تعزيز قيم العمل الخيري لأفراد المجتمع، تأتي انطلاقا من اهتمام القيادة الحكيمة في المملكة بالعمل الخيري وتلمس احتياجات المواطنين، وبذل العطاء، والإنفاق في سبل الخير، وتعزيز المسؤولية الاجتماعية للأفراد والمنشآت بشكلٍ عام، ورفع كفاءة العمل التنموي، والارتقاء بقيم الانتماء الوطني والعمل الإنساني لدى الأفراد أو المؤسسات على حدٍ سواء.

وأفادت صحيفة اليوم أن :” المفهوم المتاح في منصة «إحسان» يوفر منظومة رقمية محوكمة وآمنة وموثوقة وشفافة في جمع وإدارة التبرعات، تستثمر البيانات في تحديد وتقييم درجات الاحتياج، وتوجيه التبرعات لها، ما يمكنها من مساعدة الجهات غير الربحية المختلفة على تنمية مواردها المالية، فضلاً عن تسهيل عملية التبرع للباحثين عن الخير، بالتكامل مع بقية المنصّات، وإطلاعهم على مختلف مجالات التبرع المتاحة داخل المملكة عبر بوابةٍ إلكترونية واحدة ميسرةٍ وسهلة الاستخدام، كما أنه مفهوم يحاكي تسخير القدرات الرقمية في مختلف الأطر بما يعزز دقة الهدف، ويوفر الوقت ويرتقي بشمولية الغاية بما يلتقي مع مفهوم رؤية المملكة في كل مشاريع الوطن.

المصدر واس

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى