الرئيسية / زوايا / بعد أن صامت الشوارع عن النساء لسنوات طويلة “المرأة السعودية حاليًا تشارك الرجل القيادة”

بعد أن صامت الشوارع عن النساء لسنوات طويلة “المرأة السعودية حاليًا تشارك الرجل القيادة”

هناء حسين : الرياض :

مع القرار التاريخي القاضي بالسماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة انطلقت مظاهر الفرح داخل المجتمع السعودي. فلم تقتصر السعادة على النساء فحسب بل وكذلك طالت الرجال. إِيمَانًا منهم جميعًا بأهمية أن تقود النساء. لكون الأمر ليس ترفًا بقدر ما هو ضرورة ملحة.

وتزامنًا مع هذا القرار التاريخي. تقدم المصممة الرائعة العنود ناصر بمشاركة ريم فهد عملًا فنيًّا من ألحان الفنان القدير يوسف العلي وتوزيع موسيقي سلمان الراشد وهو من إنتاج شركة نجم الجماهير للإنتاج الفني بالرياض.

حيث ذكرت العنود ناصر “بأن قرار القيادة هو انتصار لحق المرأة بأن تقود في السعودية، وأن هذا التحول الكبير الحالي الذي يحدث في المملكة هو أمر سعيد، ولا شك أن رؤية 2030 تجعلنا نعيش مرحلة مهمة من التاريخ السعودي وأن الرؤية تحقق لنا مكتسبات كثيرة على الصعيد الاجتماعي والثقافي وغيرها”.
كما ترفع لمقام مولانا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عظيم الشكر والامتنان على ما يقدمه لبناته بنات هذا الوطن شكرًا لمليكنا شكرًا لولي العهد صاحب هذه المبادرات التي نراى تحقيقها يوماً بعد يوم.
وقال الفنان يوسف العلي ” إننا شركاء حقيقين في نجاح المرأة السعودية في كافة المجالات. ونحن نقف معها في كل كبيرة وصغيرة. وبالتأكيد أن قيادة المرأة للسيارة في السعودية يحفزنا على تشجيع بنات الوطن. وأن ندعمهم لأنهم باختصار فخر لنا.”

ومن جانبها أوضحت ريم فهد، أن الحياة اليومية للمجتمع السعودي تسير نحو الأفضل وهذا يؤكد مدى الوعي المجتمعي الذي وصلنا إليه، وبالفعل
قرار قيادة السيارة أسعدنا جدًا. ونحن سنكون على قدر من المسؤولية التي تحقق تطلعات الجميع، وأن نكون جزءًا أساسيًّا من تحقيق أهداف التحول الوطني بجانب رؤية السعودية المباركة 2030.

رابط الاغنية

عن الكاتبة / هناء حسين

شاهد أيضاً

رئيس نادي رجال الاعمال الثقافي العراقي يمنح الاستاذة لطيفة (طيف) الشمري شهادة السلام العالمي

هناء حسين : لبنان : بيروت :  في مؤتمر السلام والازدهار العالمي لمعايير تدريب السفراء …

تعليق واحد

  1. كلام جميل جداً (فلم تقتصر السعادة على النساء فحسب بل وكذلك طالت الرجال ،إِيمَانًا منهم جميعًا بأهمية أن تقود النساء، لكون الأمر ليس ترفًا بقدر ما هو ضرورة ملحة.) تهنئة خاصة لكم مني …

اترك تعليق -البريد ليس مطلوب - اختياري