أخبار منوعة

بدأت بالتخلص من الشواحن.. قصة أم تحررت وابنتاها من قيود الأجهزة الإلكترونية

بدأت بالتخلص من الشواحن.. قصة أم تحررت وابنتاها من قيود الأجهزة الإلكترونية

أكدت الدكتورة نورا الراجحي أنها وابنتيها نجحن في تحقيق إنجاز وصفته بالعظيم، حيث أكملن عامًا كاملاً بلا أجهزة إلكترونية، وتخلصن من قيودها، واستبدلن بها الكتب.

وتقول الراجحي في سلسلة تغريدات إنها اليوم أكملت عامًا مع ابنتيها بدون أجهزة إلكترونية، في تجربة صعبة، ولكنها ممتعة، معتبرة أن هذا القرار أعظم إنجازاتها.

وأشارت إلى أنها في أول يوم رفعت الأجهزة وتخلصت من شواحنها، وأخذت ابنتيها لمكتبة واشترت صندوق أعمال فنية فيه كل شيء براق ولامع يجذبهما، موضحة أنهما استمتعتا بالتجربة وتحمستا لها كثيرا، حتى بدأتا في ابتكار أشياء لها معنى وقيمة.

وأوضحت أنها في البداية كانت تختار كل أسبوع قصة وتقرأها لهما، فكانت ابنتها دينا تتابع معها بالقراءة بشكل مستقل، مضيفة أنه مع دانيا كان التركيز أكثر على الصور ومحاولة ربط الكلمات بالصور.

ولفتت إلى أنه بعد ذلك بدأت مرحلة الملل مجددا، لتقرر تأسيس نادي قراءة للأميرات، وفيه تختار دانيا قصة كل أسبوع، وتقوم دينا بقراءتها، وفي نهاية الأسبوع تشرح ملخص القصة، وتعرف دانيا بالرسومات الموجودة بالكتاب.

وأضافت أنهن بدأن أيضا بسلسلة “brain quest” وهي سلسلة ممتعة مسلية تعلمهن التفكير والتحليل، وأصبح جزءا من روتينهن اليومي مع استمرارهن في القراءة.

وفي النهاية قدّمت الأم مجموعة من النصائح للأمهات لترغيب الأبناء في القراءة، منها أن تختار كتبا فيها صور ملونة ويكون الخط كبيرا فيها، وأن تبدأ بكتاب واحد فقط، وإذا انتهى منه الطفل تعطيه كتابًا جديدًا، وأن يبدأ الطفل باللغة التي يفضلها، وأن يكون الكتاب حجمه صغيرا وخفيفا.

المصدراخبار24

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى