نلهم بقمتنا
مواطنين/ أمانة الطائف تفشي البلاغات السرية للتعديات , مما تسبب في حدوث فتن قبلية – منصة الحدث الإلكترونية
المجتمع

مواطنين/ أمانة الطائف تفشي البلاغات السرية للتعديات , مما تسبب في حدوث فتن قبلية

تعديات “الطائف” تتفاعل بشكوى للمحافظ بعد إفشاء البلاغات السرية للأهالي

لم يجد عدد من سكان إحدى القرى الواقعة شمال محافظة الطائف، حلاً لوقف التعديات على الأراضي وبناء الأحواش والاستراحات بشكل عشوائي، المحيطة بهم، والقريبة من مشروع الطائف الجديد، سوى طرق باب المحافظ من أجل إيقاف تلك التعديات.

جاء ذلك بعدما فشلت جميع محاولاتهم مع أمانة المحافظة في إيقاف الاعتداءات على الأراضي، والذي اتهموها عند تقديم أي بلاغ لها عن هذه التعديات، بإفشاء بلاغاتهم بين أوساط الأشخاص المُحدثين، دون حلول تُذكر.

وفي شكوى تقدم بها مواطنون لمحافظ الطائف – حصلت ” سبق ” على نسخها منها – جاء فيها أن أمانة المحافظة تقوم بإفشاء بلاغاتهم عند التقدّم بأي بلاغ حول التعديات، ما تسبب ذلك في حدوث فتنة قبلية بينهم، مطالبين بسرعة إيقاف تلك الأعمال ومحاسبة من يقف خلفها ومن يسهل من إجراءات بناء وإنشاء الاستراحات والأحواش غير النظامية، والتي تفوق أعدادها الـ70 “.

وقال مواطنون في شكواهم :” إن أحواشاً واستراحات يقدر عددها فوق السبعين حوش تقع شمال المحافظة، تعتبر غير نظامية، وعلى ضوء ذلك ‏تقدمنا بعدة شكاوى في تاريخ ٢٠ جمادى الآخرة ١٤٣٩هـ ‏للبلدية الفرعية، فيما قام موظفوها بإبلاغ المحدثين عن أسمائنا، ما تسبب ذلك في إشعال فتنة بيننا، حينها ذهبنا إلى أمين محافظة الطائف وأخبرناه بما حدث، ولكن دون جدوى”.

وأضافوا: اتجهنا بعد ذلك إلى محافظ الطائف وتقدمنا إليه بشكوى رسمية بما حدث، تتمثل في تواطؤ الأمانة وبلديتها الفرعية، وتغاضيها عن التعديات، التي تشكل خطراً على السكان، نظراً لعدم نظاميتها – بحسب الشكوى.

وأكدوا أن التعديات مستمرة على أراضي الطائف الجديد، وإقامة الأحواش والاستراحات لا تزال قائمة، وفي تزايد، مشيرين إلى أنهم لم يلحظوا أي تحرك تجاه ذلك، رغم كثرة الشكاوى – على حد وصفهم.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى