المجتمع

” غرفة مكة ” توقع اتفاقية لتطوير الخارطة الاقتصادية للعاصمة المقدسة

هشام كعكي : حدث تاريخي ونقلة نوعية للمجتمع المكي

هناء حسين : مكه المكرمه : 
أبرمت غرفة مكة المكرمة للتجارة والصناعة اتفاقية تطوير لخارطة مكة المكرمة الاقتصادية وذلك مع مركز الدكتور عاصم عرب للاستشارات بهدف حصر المعلومات والبيانات ذات التأثير الاقتصادي عن مكَّة المكرَّمة من المصادر الموثوقة سواء الحكومية أو الخاصة، وعمل المسوح الميدانية اللازمة للتحقق من صحة الأرقام والمعلومات التي تم حصرها.

وأكد رئيس مجلس إدارة غرفة مكة المكرمة للتجارة والصناعة، هشام بن محمد كعكي، أهمية الدراسات الإحصائية في تطوير العمل، مشيرا إلى أنه ووفقاً للهيكلة الجديدة التي اعتمدتها غرفة مكة المكرمة للتجارة والصناعة مؤخراً، ستدعم وتحسن صنع القرار على النطاق العام، وعلى أداء الكوادر الوظيفية بالغرفة على وجه الخصوص.

وقال: ” نفخر بحدث تاريخي من شأنه أن يحقق نقلة نوعية لأفراد المجتمع المكّي، وتستمر غرفة مكة المكرمة في توجهها للمساهمة بفعالية في خطط التنمية المستدامة للقطاعات الاقتصادية المختلفة، من خلال استراتيجيات سيتم اعتمادها، عدا عن التركيز على تنمية الموارد المالية والبشرية بما يتلاءم مع خطط العمل خلال الفترة المقبلة”.

من جهته، أكد سعود بن عاصم عرب أهمية هذه الاتفاقية لتطوير خارطة العاصمة المقدسة خلال السنوات الـ10 المقبلة، مبيناً أن تلك الخارطة ستبرز كل أنشطة الاقتصاد على مستوى المملكة بشكل عام.

وقال على هامش توقيع الاتفاقية: ” سنجعل لكل نشاط اقتصادي من أنشطة مكة المكرمة خارطة خاصة به لتحديد ما يجب فعله، فضلاً عن المشاريع المتاحة للشباب والشابات في المنطقة”.

ولفت إلى أن اتفاقية تطوير خارطة العاصمة المقدسة، تقتضي وضع بنية أساسية لمدينة مكة المكرمة والمناطق التي تشرف عليها الغرفة، مبيّناً أن العمل على تلك الخطوة سيبدأ فوراً.

واعتبر هذه الاتفاقية بمثابة الطريق الصحيح لإنجاز عمل موجّه لأباء وبنات مكة المكرمة في كل حي من أحيائها، وأضاف: ” كل ما سنقدمه للسنوات الـ10 المقبلة يتسق مع الرؤية السعودية 2030″.

وأشار إلى أن هذه الرؤية تعد وجهة نظر للحكومة، في حين تمثل خارطة العاصمة المقدسة، وجهة نظر القطاع الخاص للمجتمع المكي، وتابع: ” تتلاقى الخارطة مع طموحات الحكومة لإنجاز الأعمال إلى عام 2030″.

ويرتكز تحقيق رؤية المملكة 2030 في مكة المكرمة على خمسة برامج رئيسية تتضمن خدمة الحجاج والمعتمرين، وريادة الشركات الوطنية وصندوق الاستثمارات العامة، إلى جانب تحسين كل من نمط الحياة والصناعات الوطنية .

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى