حصريات الحدث

سيدة البنفسج … حصري (للحدث). 

سيدة البنفسج … حصري (للحدث). 

الخبر – نورة الدوسري 

سيدة تختلف عن كثير من السيدات عشقت الكلمة والكلمة عشقتها ، شاعرة وأدبية وروائية لها مئات المقالات في جميع الميادين نرحب جميعاً 

بالأكاديمية الجامعيه والمستشارة الأسرية والتربوية 

وسفيرة النوايا الحسنة للفكر والأدب والتربية د/ فاطمة عاشور .

س١: د/ فاطمة حدثينا عن مسيرتك الشعريه والأدبية الطويلة منذ البداية وحتى الان، وماهي العراقيل والصعوبات التي واجهتكم؟

ولدت وأنا محبة للكلمة و صناعتها، الكلمة آسرتي مذ كنت طفلة، وكنت أفكر بشكل يختلف عن باقي أقراني من الفتيات، أشعر بأني أسبقهن بسنين ضوئية، ليس كبرا بل عمقا و إدراكا ، وبدأت اكتب نصوصا و خواطر منذ تعلمت الكتابة و قرأت عشرات الكتب شغفا و ذوبانا ، فالقراءة كانت مغارتي التي أركن إليها في كل حين وأجد سعادتي بين دروب صفحات المعرفة و خمائل الأدب و بالطبع فعملية الحصول على كتب في ذاك الوقت لم يكن سهلا كما هو الآن و أيضا كتبت في العديد من الورقات الصحفية ولم أبدأ في النشر المنتظم في الصحف الالكترونية الا مؤخرا قبل ٨ سنوات تقريبا لانشغالي و مهام عملي. 

س٢: : جمعتم تركيبة متشعبة سفيرة النوايا الحسنه للفكر والأدب والتربية وشاعرة وأديبة وروائية برأيك كيف تنسجم هذه التركيبة في شخص واحد؟

أصف نفسي دوما بأني شخصية مزدحمة بالتنوع و مليئة بالتعدد ، وهذا بفضل الله و لاقوة إلا به من منه و نعمه، ولربما أغلب هذه الزوايا تعتمد على التميز اللفظي و الأدبي الذي حباني به الله و أستعين بالله دوما وأتحصن بكلماته ليستمر السير في طريق الحياة. 

س٣: لكي تحلق ٠٠لاتحتاج لمركبة أو جناحين ٠٠بل تحتاج لخيال وطموح جامحين ، صورة تعبيرية باذخة إلى أين أوصلت المركبة د فاطمة ؟

هذه الصورة حين صغتها، عنيت تماما أهمية الحلم و استمرار الأمل و محاولة تحقيق الهدف فالإنجاز يستدعي العزم و الايجابية دوما و الحمدلله أخذتني،مركبتي،إلى مسار جميل و كوكب أجمل. 

س٤: صدرت لكم أعمال روأئية مثل في الوهج ،

لآلئ من مخاض محارة ، قصص قصيرة أيهما الأقرب إلى د فاطمة ؟ ولماذا؟

كل فن أدبي أبحر فيه و كل نص يتمخض عن فكري هو غال لدي و عزيز و لكل كتاب جمالياته و فوائده الجمة. 

س٥:: ماذا يمثل لكِ العنوان الروائي ؟وهل هو الركيزة الأساسية لعملية القراءة ؟

العنوان كبوابة الدار يجب أن يكون جميلا و جاذبا، ولكنه لايكفي لإثبات جودة الكتاب او المحتوى فلو كان المحتوى هزيلا سرعان ما يتراجع القارئ و يترك النص. 

س٦: مارأيكِ في الرواية العربية هل تعتقدين انها وصلت للعالمية؟

الرواية العربية اتخذت أشكالا و أنماط عدة عبر السنين الأخيرة و مرت بمراحل كثيرة تبعت التغير التاريخي و السياسي لكن مسارها جميل و مبشر فقط إن كتب من يجيد الكتابة و يستطيع خلق الجودة و الحبكة و الأسلوب المختلف. 

س ٧:لكل مفكر أو مبدع أيدلوجية معينة تسيطر عليه إلى أي أيدلوجية ينتمي فكرك ؟

سؤال جميل.. أنا امرأة أتبع المنهج الإسلامي المعتدل و الوسطى، وفكري بستان فيه جذور الحفاظ على الثوابت و سيقان التفاعل مع العصر و متغيراته و زهور التفكير خارج القبعة بوعي و تفرد و ثمار التفاعل مع الحياة و جمالها.. 

ايديولوجيتي أو مذهبي الفكري هو كتاب و سنة و فكر سديد و منطق متفوق و تكيف مع الحديث ولا أميل للايديولوجيات الوضعية و لا المذهبيات المزركشة فكريا ففي ديني ما يغني و يفيض، وأؤمن بأن الدين منهج حياة مليذة بالعلم و التعلم و الإبداع و الجمال و البهجة و أيضا العمل للآخرة بذات الإيمان و قدر الجهد لأغتنم نصيب الدنيا و أجتهد و اتذلل لأنال نصيب الآخرة.. وهذا هو الفكر الديني الصائب و المعتدل كما يجب أن يكون و الإعانة من الله .. 

س٨: قلتِ عن نفسك لست مجرد امرأة بل أنا إنسان متفرد يفيضُ تميزا وثراء وكوكب من نساء حدثينا عن ذلك؟ 

عنيت به الثراء و الزخم في تعدد الامتيازات و رقي الشعور الذي ذكرته منذ قليل. 

س٩: ماهي قراءتك للمشهد الثقافي في المملكة ألعربيه السعودية اليوم ؟

المملكة تفتح بابا ماريا على دروب المجرات تقدما و تحضرا ، و تود أن تسابق النجوم وهجا و لمعانا وسيتم ذلك بإذنه تعالى، في ظل ولاة الأمر وعزيمة المواطن ورضا الرحمن قبل ذلك. 

س١٠: أصبحت اللغة العامية أو الركيكة هي اللغة المسيطرة على البعض برأيك كيف يوصل الأديب او الكاتب رسالته لكي نعود جميعاً للغتنا العربية ؟

للأسف انحدر الاهتمام باللغة العربية وتم اهمالها وتهميشها في كل المحافل ونرى بعدا عن لغة القرآن و على جميل المؤسسات التربوية و الأسرية و الإعلامية و الحكومية و الخاصة كل في موقعه، عليهم الهمل بما يرفع من الاهتمام بلغتنا و حمايتها. 

س١١: ماذا تعشق الدكتورة فاطمة ؟

الكثير الكثير.. فالحياة حلوة خضرة و أنا أحب أن أحياها بتفاصيلها الجميلة. 

والكلمة عشقي، و الورد عشقي، والحياة عشقي وكل ماهو جميل و نافع يبلغ لتلك المنزلة.

س١٢: ماهو اللون المحبب د/ فاطمه؟

الأحمر و البنفسجي بدرجاته، ويلقبونني سيدة البنفسج.

س١٣: مما تخشى د /فاطمة ؟ 

أخاف بعض الأمور التي يشترك الناس في الخوف منها كالموت و المرض والتخاذل و نضوب الروح ، و أخاف الظلام و لا أحب الظلم و الخبث، فاللون الأبيض يملأ صفحة جوهري و لا يتناسب و خدوش طيور الإساءة.. ليت الحياة تخلو من كل قبيح. 

س١٤: لكل قصة نجاح سر كامن من ورأئها فمن يقف وراء نجاحك؟

رحمة ربي.. 

يقيني بالله.. والدان عظيمان ملهمان.. 

إرادة متجددة 

وشخصية متفردة. 

س١٥: كلمة تودين البوح بها؟

ليت الجمال يعم هذا الكوكب لأنه بالأصل خلق جميلا..

وليت كل منا ينحو درب الصواب دينا و دنيا فتكون الحياة أيسر.

كلمات الثناء لا توفيك حقك شكراً لك على جميل عطائك بعدد جمال حرفك .

سيدة البنفسج ... حصري (للحدث). 

مبادروة ملتزمون

‫7 تعليقات

  1. حوار دافيء و مزدان بجميل سجايا سيدة البنفسج
    إستمتعت بجمال الوصف ورشاقة الكلمة

    تحياتي للرائعة قلباً وقالباً
    د.فاطمة عاشور 💜

    وكل الشكر للأستاذة نورة الدوسري 🌹

  2. مساء الابداع والتميز ..د.فاطمة عاشور..
    إبداع/وتميز/وطاقة إيجابية ..ماشاءالله.
    تميزت كتاباتها بالاناقة والوضوح وفلسفة عميقة في جميع مناحي العلم وفضاء الثقافة أدبيًا وتربويا ودين.
    بارك الله في مساعيها الخيرة وبحق انسانة تميزت باللطافة وحسن الخلق ما أكسبها محبة الناس .
    حفظها الله ورعاها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى