نبضة قلم

احتواء

بقلم : نغم محمد 

ذكرت إحدى الصديقات في منشور لها على أحد مواقع التواصل .. أن أسوء شيء قد يحدث للإنسان أن يحتوي نفسه بـ نفسه
فـ هي أسوء مصيبة قد تصيب الإنسان
والأسوء منه … أنه يجد نفسه سعيداً
لماذا ؟
لأنه تأقلم مع وحدته
إحتواء النفس بـ النفس
كـ من يضع في يديه جمرةً من نار ثم ، يسألونه :
ماذا بيدك ؟؟
فـ يرد قائلاً هي : قطعة ثلج

واعقب على قولها نعم هو إحساس محزن أن لا تجد أحبائك حولك حين تحتاج إلى الإحتواء وحين تحتاج إلى من يشد عضدك ويسندك في وقت حاجتك .. لكن في الواقع يجب أن نعلم أنفسنا الإستغناء عن الآخرين ونعتمد على أنفسنا بأن نخرجها من صدماتها والآمها وأحزانها لأنه لن يحبنا أحد أكثر من أنفسنا سوى والدينا فهما الذين يفتدوننا بأرواحهم ولا يحبون رؤيتنا منكسرين ولا منهزمين ومن البر أن لانجعلهم يحزنوا لأحزاننا ولا نخبرهم بما يؤلمنا .. فلذا يجب أن نتعلم أن نحتوي أنفسنا ونعيش بشخصية مزدوجة لنتكل على شخصيتنا الأخرى القوية التي تخرجنا من الحالة النفسية التي قد تصيبنا بعد كل لحظة ألم أو فشل قد نجد الأخ أو الصديق الذي يمد يد العون ويحتوي أوجاعنا لكن سيأتي يوم ويمل ويتعب من كثرة شكوانا فلذا قيل سابقا .. لاتشكو للناس جرحا انت صاحبه .. لايؤلم الجرح إلا من به ألم .. الشكوى لغير الله مذلة ..
فلذا لنلجأ لمن خلقنا فهو القادر على أن يخلصنا من كل وجع وهو القادر على أن يمنحنا القوة لإحتواء أنفسنا .. فلذا لاتحزني ياصديقتي لإحتواء نفسك بنفسك فأنت بذلك تزدادين قوة وثقة بنفسك .. لاتحزني ياصديقتي فهكذا هي الحياة لا احد يدوم لأحد فالكل منشغل بنفسه مهما أعطيتِ فلن تجدي الرد إلا من رب العباد اما العباد قد ينكرون وقد يتناسون كل مافعلته لهم .. لاتحزني.
فلاش .. اه على من عاش محروم
عايش غريب بين اهله.. خلصت حياته هموم بهموم
مل الصديق اللي يواسي… تعب الطبيب اللي يداوي

مبادروة ملتزمون

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى