الرئيسية / المقالات / مُكابرة  بقلم : ناديه كرّوم

مُكابرة  بقلم : ناديه كرّوم

 

بقلم / نادية كروم 

مطر، فنجان قهوة، كتاب، وشيء من الماضي البعيد الليلة حن…

خطوات الذكريات المتعبة أتت إليَّ اليوم، وبلطف قوي طرقت باب الحنين…

القلب لم يسألها أين كُنت، وما الذي أعجبك بالبعاد وبقيت عنده إلى هذا الحد…

أتُرى أُذِن أعماق النفس تهذي أنها سمعت صدى كلمة كانت تملأ فراغ وادي الروح…

أم أنه نُعاس الجفون جاء بالأحلام قبل أن تغط العين بسلطان النوم…

فالقُرب إعتياد، والبُعد إعتياد، والإعتياد دربه يبدأ جداً طويل…

وأنا صرت بالخطوة البعيدة، والإلتفات لن يُريني أول الطريق…

السمع مدى صوته أطول بالوصول، ونظرات العين دائماً يقطعها بعد المسافات…

نعم إنها هي الكلمة التي تحمل الرقة، الأمان، وحنان شيء عميق عميق…

أتراه المطر الذي أيقظ الذكرى بنغمات إيقاع سقوطه حين كنّا تحته نسير…

أو قهوتي تعب صفاء لونها من إتزان وحدتها ومذاقها كان الكفيل بالتذكير…

أم أن أحرف الأبجدية إتفقت عليّ، وخطت الكلمه التي عشقها سمعي، نظري، وضجيج روحي الهادئ،وجنون السكون…

ويا خوفي أن تكون المكابرة بالإعتياد، المكابرة ببعد الأشواق، المكابرة بإتزان الشعور، المكابرةباللامبالاة، والمكابرة أن كل ما فات قد مات، قطعت حَيّل حبل عنادي، وأفقدتني قدرتي على تحمل الوحدةهذا المساء والصمود…

عن الكاتبة / سارة الأنصاري

شاهد أيضاً

برامج توعوية لضيوف الرحمن

  شفاء العميري- مكة المكرمة نظم اليوم مكتب ٩١وكالات الجزائر تاريخ 1439/12/3 هــ من الساعة …

تعليق واحد

  1. ويا خوفي أن تكون المكابرة بالإعتياد، المكابرة ببعد الأشواق، المكابرة بإتزان الشعور، المكابرةباللامبالاة، والمكابرة أن كل ما فات قد مات، قطعت حَيّل حبل عنادي، وأفقدتني قدرتي على تحمل الوحدةهذا المساء والصمود… ما أروع تعبيرك الكاتبة الرائعة ناديا كروم .. بالتوفيق و التميز الدائم ..

اترك تعليق - ( الاسم و البريد ) - اختياري