نبضة قلم

“قصة في المقهى “بقلم الكاتبة / سهام جسام

بقلم / سهام جسام 

  كنت احتسى فنجان قهوتى كالعادة فى المقهى القريب من عملى فى فترة  راحتى وكالعادة كان المقهى يعج بالبشر فالساعة هى ساعة الذروة … ووجدته يتطلع إلي وكوب الشاى أمامه لم يمس شعرت بالسعادة اخيرا الحظ لي ابتسم وانه بعد أن نفذ الصبر عندى  هناك من لم يهمه المظهر لعله باحث عن جمال الروح ولعل على بغيته عثر…اوه لم اخبركم اننى شديدة البشاعة فى المظهر سمينة ذات شعر اكرت وعرج فى قدمى اليسرى للعيان واضح يظهر …..طلبت فنجان من الشاى الاخضر لن اتزحزح عن مكانى لعله يسأل عن اسمى لعله يطلب يدى لعله يتبعنى إلى مكان عملى من يدرى لعل الحظ اخيرا لى استبشر …. اوه لا يزال لى يبتسم وينظر  انه وسيم بهى المنظر ما اعظمه لم يهمه المظهر يعرف ان الروح لها الدوام لاتشيخ ولا تتغير طلبت فنجان قهوة وهو إلي ينظر فات موعد عملى اوه العمل ينتظر فقد ابتسم لي القدر انه لى ينظر من دون كل البشر المقهى بهم مزدحم …. طلبت كوب شاى احمر …. فجأة تقدم سائق الشاب ينهضه من كرسيه لينصرف متعكزا على عصاه فهو اعمى وضاع حلمى وهو انصرف.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق