نبضة قلم

تُجسده الرُّوح؟! بقلم الكاتبة: آيات الجمعة..

بقلم: آيات الجمعة..
وما زال أنين القلب يريد أن يترفقض به دفء الرُّوح!
يراقبه.. يسايره.. ويراقبه مرة أخرى..
يريد أن يصل إلى سويداء الفؤاد..
ربما هناك أمل في الدّخول إلى عالم الرُّوح!!
يبكي خلسة وعلنًا،،
يصارع بقوة وذلّ،،
ويصبر تارة..
يبحث عن الصَّفاء الذي تجسده تلك الرُّوح؟
وما زال يعشق ما فيها!
يسعى إلى خلق روح الأنس في جنباتها!
ويتابع بصمت!!
يُجرح.. يتألم.. ويسقط..
وما زال صامدًا؟!!
يُخيل إليه أنَّ الدُّنيا ملكٌ بيديه،،
عندما يحصد شيئًا من أفراحها!!
ويتمنى أن يكبر هذا الواقع،،
ليحيطه بالسعادة الغامرة!
لتعلو.. وتعلو.. في الأفق!
ويُلوح ذلك الأنين على أهداب سيماء الفؤاد مودعًا!؟
لا للبقاء في رياضٍ يسودها دموع ابتسامة وفرح.
عضو في رابطة إنجاز..
lnst:@ ayataljumah
enjaz_g@
# رابطة_إنجاز
مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق