حصريات الحدث

شاعرة الذات ..(حصري للحدث).

شاعرة الذات ..(حصري للحدث).

الحدث 

الخبر – نورة الدوسري 

مُلهِمة بحروفها تكتب الشعر ويكتبها ، أسلوبها باذخ الجمال وأبجديتُها رائعة كروعة الشفق حينما يغمرنا بألوانه.

نرحب جميعا ب شاعرة الذات نورة ال بهيكل .

*س١: من هي شاعرة الذات ؟ ولمن تكتب؟

من هي شاعرة الذات سؤال لم يمر عابراً على روح الشاعرة 

هذا السؤال كلفني عمراً

 قيمته روح ،نبضه حروف 

شاعرة الذات إنسانه ولدت عاشت بين مؤثرات وراثية وبين وضعٍ إجتماعي ومادي ، في محيطٍ بيئي بوسمٍ معين في دولة ذات قيمة بين الدول ، في مدينة ذات قيمة بين المدن، 

أنثى بين مجموعة من النساء ،

روح عبرت عصوراً وعصور من خلال ماسمعت وماقرأت وما وقر في قلبها ،

أكملت شاعرة الذات مسيرة الحياة الى هذه اللحظة مارةً بظروف حياتية تفقهها جيداً وتعيها ، مرت بتحديثات ذاتية جعلتها تتوقف في المنتصف حيث ذاتها التي أختارت لها التوسط بين كل الجهات شمالها وجنوبها ، شرقها وغربها ، زواياها 

أختارت أن تقف في الوسط بين كل هذي المتغيرات والإختلافات وتعود بعد هذا الوقوف إلى أعماقها تلج إلى داخلها ولوجاً محايداً يبحث في أغوار ذاتها بكل حيادية ليقرأها على حقيقتها..

هي شاعرة لم يفهمها المحيط في الخارج رغم أنها تفهم نفسها فقررت أن تبحث في أغوار ذاتها عن ذاتها حتى تجدها وتسلحت بالشعور سلاحاً لتصل الى أعماقها فوجدت بداخلها عناقاً حاراً بين الشعر و ذاتها فكانت شاعرة الذات هي خير من يتحدث عن ذاتها التي تمثل كل الذوات بالنيابة ..

كل الذوات التي تسبر أغوارها قبل أن تسبر أغوار الأخرين كل الذوات التي تقدر المشاعر وتقدر الأنثى وتقدر كل شعور نبيل وتعيش في جهاد وصراع داخلي لتسمو الى الأعلى بهذه الأنثى الشاعرة وتكون قوة بشرية شعورية لاتنضب مهما عصفت بها الحياة ومهما عصف بها الأخرون لأنها تقف على ثوابت تعلمها جيداً ولا تتنازل عنها تلك هي شاعرة الذات نورة آل بهيكل.

*س٢: متى بدأتِ الكتابة الأدبية؟ ومن ورَاءَ إعتلاء شاعرة الذات ؟*

بدأت الكتابة بشكل مفاجئ بقصيدة في الدفاع عن النبي عليه الصلاة والسلام وقت الرسوم الكركتورية 

كانت أول قصيدة لي بعد رؤية رأيتها قبل كتابة هذه القصيدة بثلاثة أيام حيث اني رأيت اني أخرج شعرا من حلقي وعندما صحوت تعجبت ما هذا الشَّعر الذي أخرجه من حلقي فإذا به الشعر 

تؤوله كتابة أول قصيدة لي بعد ثلاثة أيام..

أما من كان وراء إعتلاء شاعرة الذات بعد الله وفضله العظيم .. أنا لن أنكر تشجيع أبي رحمه الله لشاعريتي ولن أنكر أخذ بعض النقاد بيدي لتصحيح إستقامة القصيدة لدي ولكن ذاتي التي أَحَبّها الشعر قبل أن تحبه وجدته وفياً لها في كل أزماتها وحالاتها ينسكب دون اختيارها فوجدته حاضراً في كل ضيق يعتريها دون أن تطلب منه أي حضور ولكنه كان يأتي حتى أنه كان يعاتبها حين تطيل الأمد عليه ولا تلتفت له ..وجدت الشعر يقف أمامي في كل حالاتي الشعورية التي كان لها عميق الاثر في مسيرة حياتي 

وَقفَتهُ معي تحدى بها وقفات البشر

كنت أجده حاضراً في أوقات لم أكن أستحضره كان يحضر رغماً عني 

فأنسكب على أوراقي فيخلد ذكرى تلك المراحل من حياتي..

 إذاً الشعر هو من كان وراء إعتلائي.

*س٣: ماهي المواضيع والقضايا التي تناولتها كتاباتِك الشعرية والنثرية؟*

أما عن المواضيع والقضايا التي تناولتها في كتاباتي الشعرية والنثرية هي التأمل في هذا الكون والتأمل في أغوار الذات والتأمل في كل شعور جميل يستحق أن نسموا به الى الأعلى ..

كتبت في الحب كثيراً وفي العزةِ كثيراً وفي التأمل فيما حولي 

كتبت في الرثاء ، كتبت في بلدي وموطني

كتبت لبعض من حولي ، كتبت عن كل شعورٍ يخالج ذاتي ويختلط فيها بعمق وبصدق .وفي كل مااكتب تكون ذاتي حاضره فيه .

*س٤:حصلتِ على المركز الأول في مسابقة القصيدة في إدارة تعليم مكه بقصيدة بعنوان (أخت الرسول) حدثينا عن ذلك ؟*

أما عن حصولي على المركز الأول في مسابقة القصيدة في إدارة تعليم مكة فقد كنت في أحد الأيام أحمل جهاز اللابتوب معي فيمدرستي وفي الحصة الأخيرة مر علينا تعميم لنوقع عليه فإذا به مسابقة القصيدة تفاجأت أن اليوم الأخير لتقديم المسابقة هو يوم الغد صباحاً تعجبت منهم كيف أن التعميم لم يصل إلا في هذه اللحظة قالوا بأنهم كانوا منشغلين ولم يظنوا أن هناك شاعرة في المدرسة فأخرجت إحدى قصائدي من الوورد ونسختها وطبعتها وقدمتها للمسابقة وإذ بي في اليوم الثاني صباحاً أتفاجئ بحضور الموجهه للمدرسة عند دخولي من باب المدرسة وجدتها أتت لبعض أمور تحتاجها من ادارة المدرسة وكانت خارجة حتى أني لم أوقع على الحضور بعد.. لازلت في طريق الدخول من ساحة المدرسة اذ بها 

قابلتني وهي خارجه وقالت لي بإبتسامة أخذت قصيدتك وسأوصلها اليوم جاءت على اللحظة الأخيرة للمسابقة وكانت المفاجئة بعد اعلان النتائج أن قصيدتي حصلت على المركز الأول في إدارة تعليم مكة المكرمة في مسابقة افضل قصيدة والحمد لله

*س٥: هل الشاعر/ة هو من ينتهج بحر من البحور الشعرية ؟ أم من يمتلك بلاغة البحور جميعا؟*

أنا عن نفسي أتحدث وأرى أن الشعر إعصار من اللذة يطوف في جوف الشاعر وينسكب فيقع مرة على بحر ومرة على بحر أخر ومرة على بحر ثالث لا يد للشاعر فيه 

إنما هو أتى هكذا وولد بهذا الشكل 

لم يختر الشاعر هذا البحر ليسير عليه ولم يصطنعه إنما الشعر انسكب على لسان الشاعر وعلى مداده بماهية عجيبة غريبة لايتحكم فيها الشاعر وإذ به أتى على بحر معين .. 

هي حالة اشبه ماتكون بالوحي العجيب تنصب وتكتب لايفقهها الشاعر ولايتصنعها وأظن هذا هو الشاعر الحقيقي ..

والحقيقة أن هذا مايحصل معي.

*س٦: رأيك في مستوى الأدب المحلي شعر ونثر إلى أين وصل ؟*

أنا أبتعد كل البعد عن أن أكون ممن يقيم مستوى الأدب فالجمهور 

أصبح يحكم الشعر فنجد حشود من الجماهير تجر خلفها شاعر فينساق الشاعر خلف هذه الجموع 

وينسى شاعريته .. 

هذا ما أراه وحيثما ينساق الجمهور أصبح الشعر والمستوى الأدبي الآن ينساق له ..

عني أنا سأظل أحلق مع الشعر في دائرتي التي داهمني الشعر فيه 

سأظل أراقص الشعر ويراقصني كما أشعر به ويشعر بي فقط .

*س٧: الواسطة في المجال الشعري هل هي ظاهرة صحية أم دمار للساحة الأدبية؟*

أما عن الواسطة في المجال الشعري 

إن كانت هذه الواسطة تفقه الشعر جيداً فلابأس بها إن أخذت بكفوف الشاعر وشعره إلى مكانه المناسب ، أما إن كانت هذه الواسطة ستخدم

الشاعر لنسب أو قرابة أو أمر مادي أو غيره فالجمهور هو الحكم وأظن لن تجدي هذه الواسطة فترة طويلة مهما فعلت لأن الشعر الحقيقي سيثبت نفسه .

س٨: من الأقرب لكِ الشعر الفصيح أم النبطي؟

الشعر هو الشعر هو الشعور

 أحيانا أمر بشعور فيعتصر في داخلي فأنسكب قصيدة 

أنظر لها فأجدها فصيحة حيث أن شعوري في ذلك الوقت لم يكن يليق به إلا أن يأتي بذلك الثوب المطرز الملكي العبق الفصيح وأحيانا يخالجني شعور ويعتصر داخلي فأنسكب بعد عناق الشعر لهذا الشعور قصيدة نبطية سلسة عذبة متماهيه مع الحياة الواقعية تحكي بكل لطف ووضوح عن هذا الشعور الذي لايليق به إلا أن يكون واقعياً حالياً نبطياً .

س٩: هل الإبداع الشعري يقيدة الحدث والظرف أم هو نزيل لا يستأذن أحد ؟

الإبداع هو بصمة الشاعر الخاصة التي لايشابهه فيها أحد الإبداع هو خلق شئ جديد مختلف عن الأخرين نسمع كثيراً في التعليق على بعض القصائد أبدعت ، أبدعتي والحقيقة تبقى مجرد مبالغات من المعلقين والمتذوقين 

الإبداع الحقيقي هو مايأتي به شاعر أو شاعرة فيهز الشعور بشكل لم يسبق له الإهتزاز بمثله في نفوس المستمعين والقراء 

باباً لم يطرقه إلا هو 

هنا الإبداع الشعري يطرق بابا لم يطرقه قبله أحد هو من استنبط هذه الفكره أو الفلسفة العميقة وتوغل في تتابع الدهشة تلو الدهشة و الحقيقة أن الإبداع الشعري إذا أتى لن ينكره أحد أبداً .

س١٠: هوايات أُخرْى لكِ؟

أهوى التأمل كثيراً في الطبيعة في الأشخاص في ردود الأفعال 

أستقرأ من خلالها فلسفاتي الحياتية 

التي أسطرها في كتابات وكلمات فلسفية فأجدني أهوى الفلسفة والكتابة إلى جانب الشعر وكذلك 

أهوى الرسم ومزج الألوان والتفنن في التعبير بكل أشكاله .

س١١ : كلمة شكر لمن توجهها شاعرة الذات ؟

أوجه كلمة الشكر بعد الله سبحانه وتعالى إلى روح والدي رحمه الله ذلك الإنسان الحقيقي الشاعر المرهف الكينونة المختلفة ثم أشكر نادي مكة الأدبي ونادي الأحساء الأدبي وأشكر كل بصمة ناقد وشاعرٍ مرت على مراحل تطوري الشعرية ، لا أنسى فضلهم أبداً وأشكر كذلك كل متابعيني الذين يهتمون بقصائد شاعرة الذآت على رأسهم طالبتي الغالية هديل نذير التي كانت تجمع من خلفي كل قصائدي في سائر وسائل التواصل حتى التي كنت أنساها تجمعها وتحضرها لي وتفاجئني بها وشكرا لكم أنتم أيضاً كل إعلامي نبيل يحاول .. الإعلام والإخبار عن كل موهبة تستحق الظهور ويترك لها المجال في الإفصاح عن فكرها ونسقِها عبر مرحلة عبور هذه الموهبة تحية لصحيفة الحدث الإلكترونية وتحية للإعلامية المميزة نورة الدوسري 

من شاعرة الذات نورة آل بهيكل

مع عظيم مشاعر الحب والسعادة اشكرك وأتمنّى لكِ دوام التألق والنجاح .

شاعرة الذات ..(حصري للحدث).

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى