الدوليةشريط الاخبار

وادي السليكون يراهن على مشاريع العملات المشفرة لتعطيل التمويل

لم يبلغ عمر يوني سواب حتى ثلاثة أعوام، لكنها حولت حتى الآن ملايين الدولارات إلى مليارات الدولارات لأصحاب رأس المال المغامر الذين يراهنون على نوع جديد من بورصات العملات المشفرة. بدلا من العمل كوسيط تقليدي، يوني سواب برنامج آلي يتيح للمستخدمين تداول العملات المشفرة مباشرة مع بعضهم بعضا دون أي وسيط.
في العام الماضي، تلقى أصحاب رأس المال المغامر الذين استثمروا ما مجموعه 12.8 مليون دولار في الشركة التي تقف وراء المشروع بعض المغريات. بدأت يوني سواب في توزيع مليار رمز رقمي للمستخدمين، حيث أعطت المستثمرين 18 في المائة من الإجمالي.
الرموز المميزة، التي تمنح أصحابها حقوق التصويت في المشروع، اندفعت إلى الأعلى إلى سعر 28 دولارا، ما يكافئ المستثمرين بحصة تبلغ قيمتها نحو خمسة مليارات دولار لو أنه تم إصدار الرموز المميزة. حددت يوني سواب جدولا زمنيا مدته أربعة أعوام لاستحقاق الرموز، التي تبلغ قيمتها السوقية حاليا نحو 16 مليار دولار، وفقا لبيانات CoinMarketCap.
هناك شركات كثيرة مثل يوني سواب. في العام الماضي، كانت الشركات الناشئة الأسرع نموا في مجال العملات الرقمية تلك التي تهدف إلى إلغاء الوسطاء الماليين. وجلبوا مجموعة جديدة من أصحاب رأس المال المغامر، وأنتجوا عوائد تثير حسد أقرانهم الأكثر تحفظا.
تهدف مشاريع التمويل اللامركزي، أو DeFi إلى تكرار الخدمات المالية الأساسية مثل الإقراض والتداول باستخدام البرامج المعروفة باسم البلوكتشين، والاستغناء عن الوسطاء التقليديين.
في غضون عامين، وبدعم من طفرة العملات المشفرة الأخيرة، تضخم حجم ما بدأ وكأنه طرفة، ما أدى إلى نموذج جديد للاستثمار التكنولوجي في هذه العملية.
دعم المستثمرون من القطاع الخاص 72 شركة DeFi هذا العام، وفقا لبيانات PitchBook التي تجاوزت حتى الآن إجمالي العام الماضي بأكثر من الربع.
سهلت يوني سواب تداول أكثر من مليار دولار في أغلب أيام شهر مايو، لتنافس بورصات العملات المشفرة التقليدية مثل كوينبيز للتداول في الإيثر والرموز الأخرى ذات الصلة.
وفي الوقت نفسه، زادت قيمة العملات المشفرة المستخدمة كضمان للقروض والصفقات والمعاملات الأخرى في تطبيقات DeFi بأكثر من 60 مرة في العام الماضي، حيث ارتفعت إلى ما يعادل أكثر من 67 مليار دولار، وفقا للبيانات من موقع DeFi Pulse.
مؤيدو مشاريع DeFi واثقون من أنه على المدى الطويل تتمتع التطبيقات بفرصة جيدة للتمديدات ضمن النظام المالي.
لكن شركات رأس المال المغامر التقليدية، بما في ذلك سيكويا كابيتال، تجنبت إلى حد كبير الاستثمار مباشرة في مشاريع DeFi، ويرجع ذلك جزئيا إلى مخاوف بشأن كيفية تعامل المنظمين معها، وفقا لأشخاص مطلعين على تفكيرهم.
قال المحامون وأصحاب رأس المال المغامر إن DeFi يسكن منطقة رمادية غير منظمة إلى حد كبير ويمكن أن تواجه ضغوطا من جاري جينسلر رئيس لجنة الأوراق المالية والبورصات الجديد. أجرى بعض المستثمرين مقارنات بين DeFi والطفرة في عروض العملات الأولية قبل أربعة أعوام وانهارت بعد تدخلات من قبل المنظمين.
قال جاي ماساري، وهو شريك في مكتب المحاماة ديفيس بولك الذي يقدم المشورة بشأن معاملات العملات المشفرة: “الهيكل الأساسي للتنظيم المالي الأمريكي يتم من خلال الوسطاء. هنا، ليس لديك هؤلاء الوسطاء”.
بدلا من ذلك، استثمرت سيكويا وشركات رأس المال المغامر التقليدية الأخرى عن بعد من خلال صناديق عملات مشفرة مختصة، غالبا ما تتمتع بهياكل أكثر مرونة تسمح لها بتكديس حصص أكبر في الأصول الرقمية. تلقى كل من Paradigm و Polychain Capital، وهما مستثمران كبيران في مشاريع DeFi، استثمارات من سيكويا.
كذلك أوقاف جامعتي هارفارد وييل دعمت Paradigm، التي يقودها فريد إهرسام، المؤسس المشارك لكوينبيز، وشريك سيكويا السابق مات هوانج. بعد جمع 740 مليون دولار بداية من عام 2018، تضخمت أصول الشركة إلى ثلاثة مليارات دولار بنهاية العام الماضي، وفقا للإيداعات التنظيمية.
هناك صناديق أكبر في الطريق. في الآونة الأخيرة سعت أندريسين هوروويتز، التي تستثمر في عدد من أكبر مشاريع DeFi مثل برنامجي الإقراض Compound وMaker، إلى جمع مليار دولار للنسخة التالية من صناديق العملات المشفرة، ما يضاعف حجم أحدث نسخة لها تقريبا.
لم يرحب الجميع في DeFi بأصحاب رأس المال المغامر، الذين غالبا ما يتلقون أحكاما تفضيلية للاستثمار المبكر. غير أحد المشاريع PoolTogether شروط صفقة مخططة في الرموز المميزة بعد أن اشتكى بعض أعضاء هذه الفئة من الخصم الذي سيحصل عليه المستثمرون في مقابل توفير تمويل سريع، وفقا لمنتديات المجموعة عبر الإنترنت.
قال حسيب قريشي، العضو المنتدب في Dragonfly Capital، وهي شركة رأس المال المغامر تستثمر في العملات المشفرة: “الإشارات التي قد تكون ذات قيمة حقا بخلاف ذلك من وجود مستثمر من الطبقة الأولى، لها تأثير عكسي في DeFi”.
بينما تبدأ مجموعات DeFi غالبا كشركات تعمل على جمع رأس المال المغامر التقليدي، فإن العائد الحقيقي يأتي عندما تصدر المشاريع مجموعات كبيرة من الرموز المميزة.
التوزيعات، التي تكافئ المستخدمين بأصول مجانية من الناحية العملية لمشاركتهم في الشبكات، تهدف إلى نشر حقوق الحوكمة لمجموعة واسعة، ما يقلل من قوة المؤسسين بمرور الوقت. كما أنها آتت أكلها بشكل جيد لأصحاب رأس المال المغامر.
إذا استمرت الرموز المميزة من يوني سواب في التداول بالمستويات الحالية، فسيكون أصحاب رأس المال المغامر قد حققوا عوائد بحدود 400 مرة ضعف رأسمالهم الأولي في المشروع بحلول الوقت الذي يتم فيه اكتساب أسهمهم بالكامل.
شركة Paradigm، التي قادت جولة 1.8 مليون دولار من التمويل الأولي في الشركة التي تقف وراء يوني سواب، كانت أكبر مستثمر خارجي عندما بدأ المشروع في إصدار الرموز المميزة العام الماضي، حسبما قال شخصان مطلعان على الأمر. قال أحد هذين الشخصين إن الشركة عندما استثمرت حصلت على حقوق حصتها في أي رموز يصدرها المشروع. رفض كل من Paradigm ويوني سواب التعليق.
بدأ بعض المستثمرين منذ الآن في وضع المراهنات على أماكن بديلة لمطوري DeFi. عانى إثيريوم، البلوكتشين الذي تقوم عليه معظم المشاريع، من ارتفاع تكاليف المعاملات مع ارتفاع الحجم، ما أدى إلى إحباط المتداولين.
قال كايل ساماني، العضو المنتدب في Multicoin Capital، إن المستثمرين وضعوا ثقة كبيرة أكثر من اللازم في أن تصبح يوني سواب صانع السوق المهيمن وإن إثيريوم يظل أهم برنامج حوسبة لـ DeFi.
سولانا، سلسلة بلوكتشين جديدة دعمتها شركة Multicoin عام 2019، ارتفعت قيمتها بعامل يزيد على 150 منذ إدراجها في منصة Binance في العام الماضي، ما منحها رسملة سوقية تبلغ 9.1 مليار دولار. وقالت المجموعتان إن شركة Multicoin هي أكبر مستثمر خارجي في المشروع. تدعي سولانا أن لديها سرعات أسرع وتكاليف معاملات أقل من إثيريوم. قال ساماني: “بحلول نهاية العام، فإن أذكى النقود التي ليست عملات مشفرة بدوام كامل ستقول إن إثيريوم لم تفز”.

 

 

 

المصدر:الاقتصادية

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى