التقنيه والتكنولوجيا

زوار معرض مشروعات مكة يوثقون بأجهزتهم الأجنحة المشاركة داخل قبة جدة

زوار معرض مشروعات مكة يوثقون بأجهزتهم الأجنحة المشاركة داخل قبة جدة

وثقت عدسات الأجهزة المحمولة والرقمية لزوار معرض مشروعات منطقة مكة المكرمة الرقمي “بناء الإنسان وتنمية المكان” ، مشاركات الجهات الحكومية والأهلية بأجنحتها داخل أكبر قبة في العالم “جدة سوبردوم” اليوم , بأكثر من 100 مشروع تنموي ، حيث جرى لأول مرّة توحيد ختام برامج وفعاليات الإمارة في أسبوع واحد يتم تنظيمه سنوياً ، يشمل عدداً من الفعاليات والمسابقات والبرامج المتنوعة .

واستمتع زوار المعرض الذي دشنه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة بحضور نائبه صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز ، بمتابعة التقنية المستخدمة في العروض الرقمية للمنجزات والمشاريع التنموية ، التي تمثّل مخرجات الإستراتيجية التنموية للمنطقة التي أطلقها سمو أمير المنطقة قبل نحو 14 عاماً، وتستهدف تحقيق تنمية تشمل محافظات المنطقة الـ 17 ، حيث حظي وضع رؤية هذه الإستراتيجية بمشاركة القطاعات الحكومية والأهلية وأفراد المجتمع، وكان لهم دور فاعل ومحوري في هذا الإطار .

وجذب المعرض مرتاديه بهذه العروض الرقمية لمشاريع المنطقة كأول معرض من هذا النوع على مستوى المملكة شملت جانب تنمية المكان ، والتي من أبرزها مشاريع إعمار مكة وتطوير الواجهات البحرية بمحافظات المنطقة ، ومشروع قطار الحرمين ، ومطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة ، والطائف الجديد ، إضافة لمشاريع الصحة والتعليم والمياه والمشاريع الخدمية الأخرى التي تمّ تنفيذها في محافظات المنطقة بدعم غير محدود من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- .

كما حدد المعرض جانباً للتعريف بالمشاريع الجاري تنفيذها والمستقبلية التي تتواءم ورؤية المملكة 2030، إلى جانب استعراض ما تحقق في جانب بناء الإنسان بلغة الأرقام ومنها وصول التعليم الجامعي لجميع محافظات المنطقة ، وملتقى مكة الثقافي تحت شعار “كيف نكون قدوة” ، وحملة الحج عبادة وسلوك حضاري ، ومعهد الأمير خالد الفيصل للاعتدال ، ومنتدى منطقة مكة الاقتصادي ، وغيرها من المبادرات والبرامج التي كان لها أثرها في إحداث حراك ثقافي بالمنطقة ، مما أسهم بشكل فاعل في رفع مستوى الثقافة لدى أبنائها، وحفّز لدى القطاعات والأفراد روح المنافسة وصولاً للتطوير المنشود .

المصدر واس

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى