أخبار منوعة

” ذهاب وإياب ” بقلم الكاتبة / ناديه كرّوم

بقلم / نادية كروم 

دائماً كان بيننا دروب مليئة بالذهاب والإياب…

ولهذه الدروب حكايات، فمنها ذهاب لم يوصلنا للطريق، وإياب أوقفنا بأخر صف المنتظرين…

وأنا كنت بالمقطورة الأخيرة لقطار رحلة الوصول…

أنت على الرصيف المقابل بالمقطورة الأولى لرحلة الذهاب…

هناك إلتقيا بهذه المحطة البعيدة عن اللقاء القريبة من البعاد…

حقيبتي تحمل كل ثقل الغربة، الحنين، الفرار من الألم، والإشتياق…

حقيبتك خفيفة الحمل، فأنت كما أنت لم تتغير أبداً لا تحتفظ أبداً بالذكريات…

وإلتقينا، نعم إلتقينا، إذا كان هذا بِعُرفْ اللقاء يُسمى لقاء…

لم نتأثر، لم ندمع، لم نرتجف شوقاً، وحتى أننا نسينا لبعضنا الإبتسام…

قريبين نقف قبالة بَعضُنَا، بعيدين عن معرفة أنفسنا بُعد الأرض عن السحاب…

وأكملت أنا طريقي إلى لا أعرف أين، وكأني أخاف أن أتأخر عن موعد فات وقته من زمان…

لكن هل هذا صوت قدوم خطواتك تلحق بي، أم صوت نبضة الحنين التي تذكرتني حين وصلت هنا، وأنا أظن أني محيتها من القلب والذكريات…

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق