الدوليةشريط الاخبار

الإيسيسكو والمنظمة الدولية للإبل تحددان مجالات التعاون الثنائي

عقدت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو” والمنظمة الدولية للإبل “إيكو” أمس، جلسة عمل افتراضية مشتركة لبحث محاور التعاون بين المنظمتين، ووضع خطة إستراتيجية لهذا التعاون، في عدد من البرامج والأنشطة المتعلقة بالتراث الحضاري والثقافي المرتبط بالإبل، وإعداد دراسات علمية حولها، ودعم الصناعات التقليدية والحرفية المتعلقة بها، والتعريف بتراث ثقافة الصحراء.
وأوضح بيان صادر عن الإيسيسكو اليوم، أن الجلسة التي رأسها صاحب السمو الأمير سلطان بن سعود بن محمد نائب رئيس المنظمة الدولية للإبل، والمدير العام للإيسيسكو الدكتور سالم بن محمد المالك، وشارك فيها صاحب السمو الملكي الأمير عبد الرحمن بن خالد بن مساعد ممثل المملكة العربية السعودية في المنظمة الدولية للإبل، والأمين العام للمنظمة الدولية للإبل الدكتور مبارك السويلم تأتي في إطار تنفيذ بنود اتفاقية الشراكة الموقعة في شهر أبريل 2021 بين الإيسيسكو والمنظمة الدولية للإبل.
وناقش الجانبان تفاصيل محاور برامج ونشاطات التعاون المقترحة بين المنظمتين، والخطط التنفيذية لتحقيق النتائج المرجوة من هذه البرامج، وفي مقدمتها البرامج المرتبطة بالتراث الحضاري والثقافي المتعلق بالإبل وثقافة الصحراء، وتسجيل هذا التراث على قائمة التراث غير المادي في العالم الإسلامي، إضافة إلى المشاركة في مهرجان الملك عبد العزيز للإبل وسباقات الهجن، وتنظيم عدد من المؤتمرات والندوات العلمية والمهرجانات والمعارض المتخصصة بالإبل.
كما تطرقت الجلسة إلى الدراسات والأبحاث العلمية، التي ستتعاون المنظمتان في إنجازهما، لحماية سلالات الإبل، وتحسين صفاتها الوراثية عبر الأبحاث الجينية، وزيادة إنتاجيتها من الألبان واللحوم، بما يدعم تطور اقتصاديات الاستثمار في الإبل.
وبحسب البيان فقد اتفق على إصدار عدد من المؤلفات، منها موسوعة للإبل، والتعريف بالتراث المرتبط بها، عبر إنتاج أفلام وثائقية ومحتوى رقمي، وقصص للأطفال وغيرها من الوسائل، لتقريب هذا التراث من الأجيال الجديدة في العالم الإسلامي، ليظل مثار اعتزاز وفخر.
وأفاد البيان أن الجانبين أكدا أن التعاون بين المنظمتين سيكون مثمرا، نظرا لتقارب الرؤى والقواسم المشتركة التي تجمع بين أهداف المنظمتين، خصوصا ما يتعلق بحماية التراث وتعزيز الهوية، إضافة إلى الاتفاق على عقد اجتماعات فنية بين الجانبين للبدء في تنفيذ البرامج والأنشطة التي اتفق عليها.

 

 

المصدر:واس

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى