نبضة قلم

” لاشيء آمن ” بقلم الكاتبة / همسة قدومي


بقلم / همسة قدومي
لا مكان آمن ..
لا الألوان آمنة .. لا المساحات آمنة ..
لا المنامات آمنة .. لا الكلمات آمنة ..
لا المشاعر آمنة .. لا الصور آمنة ..
حتى زاويتك الخاصة بك ..
التي لا يعيش فيها سواك .. غير آمنة ..
لا زمان آمن ..
لا الطفولة آمنة .. لا أوان الزهور آمن ..
لا الخريف آمن .. ولا حتى ساعة الحلم آمنة ..
فإن تفوق عليك الدهر ..
وعلقك حيث لا ترتجي ..
ووضعك حيث لا تنتمي ..
ومشى بك مُختالاً بعنفه .. وجبروته ..
وأضرم الحرائق ..
تارةً في قلبك .. وتارةً في عقلك ..
فلا تندهش .. فلا شيء آمن ..
وإن أتاك الحزن زائراً ليلك ..
وأدمنت التسبيح .. مُرتجياً زوال الهم ..
ورغم ذلك الإدمان ..
تولاك البكاء لحناً .. واتخذك الشجن شرعاً ..
لا تعجب .. فلا نبض آمن ..
والسجون الخانقة .. والأسوار الصدئة ..
والغربة التي تجذرت في الأعماق ..
جميعها عنيدة .. بصمت ..
ثقيلة بكل أنانية الوقت ..
وعلى كل التخوم الطويلة .. الشوكية .. المنحدرة ..
يبحث عنك الخوف ..
ليكتب بين أصابع قدمك .. وتحتها ..
كل الرسائل التي تحاول أن تتجاهلها ..
وتنكرها .. تمشي فوقها .. ترتعد كل خلايا جسدك ..
تبدو حينها مجرد عينين جزعتين ..
فالأجنحة التي وعدت أن تحملك على بساطها .. غير آمنة ..
قد تنكسر .. مضطرٌ أنت أن تمضي ..

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق