نبضة قلم

” إحتضار حي ” بقلم الكاتبة / ولاء منشي

بقلم الكاتبة/ ولاء منشي

أحياناً يموت الشخص وهو حي فيتنفس مثلنا ولكن أنفاسه تحتضر فهو يموت حين تفارق وجهه الإبتسامه ولا يجد سبباً لوجودها حين ينجح ولا يجد أقرب الناس يهنئه وحين لا يجد من يمسك بيديه وهو مطمئن بأن يداه لا تفلت حين ينتظر بأن يكون طفلاً محتاجا إلى عناق والديه وإن كبر حين يعتل وجهه ابتسامه ساخره إذا مر عليه حديث مايزلزل كيانه ويفتقد الشعور بالعيش فيه حتى وإن كان من نسيج الخيال.
أحياناً يموت الشخص ويعلن الحداد داخله ويعيش مراسم دفنه لوحده ثم ينهض ويرتب حياته ونجاحه وقدراته وإصراره ليخرج للعالم وهو واقف بكامل قواه مبتسماً وضاحكا ولكنه ميت ولاأحد يعلم.
فالإنسان يموت حين ينكسر أو يخذل من قريب كان يمثل له القوة والسند وحين تعضه اليد التي كان يمسك بها بقوة فيفقد الثقه بنفسه وبمن حوله في العالم.
يموت الإنسان حين لايكون له حق الاختيار في أن يكون له دور في الكرامه و حب الذات ويكون جزاءه إما أن يعطي بدون حساب أو يرجم بالنكران والهجر ليكون الصمت هو أقصى ملذات الحياة لديه.
فكم إنسان يعيش بيننا لكنه ميت منذ زمن منطفئ البريق والأمل مكسور السند والعضد محروم الكيان والسكن متعطش للحنان والحضن مكرم المقام عند الغريب ولا يُشعره بذلك القريب.
لذلك قدروه ليعيش مثلكم بقلب حي.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق