نبضة قلم

ما بين الوقت واللون … بقلم الكاتبة: همسة قدومي

بقلم : همسة قدومي

وإذا بالرماد يصبح أجمل الألوان ..
والدجى يصبح أوضح الأوقات ..
وقتٌ ولون .. صوتهما يوقظني دائماً ..
أنحصر بينهما .. وأصبح لهما .. ومنهما ..
وهما اللذان يأتيان من وراء أبواب البؤس ..
وعلى بابي أصبحا رمزاً للجمال ..
ورسائلهما الطويلة ..
وصورهما المتناثرة ..
وبريقهما .. وأركانهما .. وثوراتهما ..
وألوانهما .. وحرائقهما .. وتاريخهما ..
وكل الخطوات التي تسكعت في دروبهما ..
جميعها ..
بنت أوطاناً .. وأسقطت أخرى ..
أوطاناً بأسوار ..
وأخرى مفتوحةً على مصراعيها ..
وأنا جامدةً .. ثابتة ..
في وطن تطيبت بنسائمه ..
وسكنت في ذرات ضبابه ..
نبشت بترابه ..
وضممت نفسي بين حباته ..
عنواني لا يتغير ..
بين الفجر .. وغروب الشمس .. والدجى ..
لا فاصل بينها ..
سوى تاريخٌ يُفتح ..
وآخر يُغلق ..

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق