نبضة قلم

خاطرة بعنوان/ بلادُ العُربِ أوطاني ، وكُلُّ العُربِ إخواني . الكاتبة: شروق المحويتي (شُروق الأمَل)

الكاتبة: شروق المحويتي
بلادُ العُربِ أوطاني ، وكُلُّ العُربِ إخواني ..
تلكَ الكلمات غير مألوفةٍ أبدًا
سمعتُها يومًا وتكررت دهرًا
رددها الصغيرُ والكبير
حَفِظها المَلِكُ والأمير
ثُمَّ تلاها الشعبُ حتى صمّها
ولا زال يُنادي بها …
بلادُ العُربِ أوطاني ، وكُلُّ العُربِ إخواني ..
تعلمتها في صغري
كنتُ مُنصتة لها بكياني
وحين كبرت لم أجد فعلها بيننا
وجدتُها كلمةً دونَ معاني
تحشرجت فيها المعاني
زملوني زملوني
يُنادي بها الجريح الذي يُعاني
وبلا رحمةٍ تيتمَ الأطفال
ومنهم من قُتَِلَ بوحشيةٍ ترجف لها القلوب
و تفزع منها الأبدان
قُتِلَ النساءُ والرجال
بل قُطّعت الشرايينُ والأطراف
وبكل نَهمٍ يدّعونَ أن هذه الأرض لهم
بل مالهم موطن يرحلون إليه
مالهم هوية ، هم من العدم
لا ينتمون لهذه الأرض أبدًا
نحنُ تسكننا الرحمة وهم بلا رأفة
اسفكوا الدماء كما تريدون
فنحن أبناء هذه الأرض على يقين
أن نصر الله قريب ليقول لنا
لكم النصر??
 اليومَ أنتم أحرار وأسراكم طُلقاء وشهداءكم لهم الجنان
أنا العربيةُ التي تعلمتُ في الصغر ..
بلاد العُرب إخواني وحينما كَبِرتُ
لم أجد كل العُرب إخواني قلبًا وقالبًا
بل رأيت القُدسَ بأنينها تنادي
فلسطيني
فلسطيني
فلسطيني
‏shrooq_alaml@
عضو رابطة إنجاز @enjaz_g
#رابطة_إنجاز
مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق