كيف تكتب رواية

الجزء الخامس من سلسلة مقالات كيف تكتب رواية؟! ..بقلم الروائي م: على الماجد

بقلم:م. على الماجد

يقول الكثيرين أن القراءة هي اولى خطوات الكتابة. اعرف اشخاص قرأوا عشرات الكتب ولكن لم يكتبوا  سطرا  في حياتهم.
 هل يتعلم الفنان الرسم بمجرد زيارة معرض اللوحات؟ و هل يتعلم اللاعب الرياضة بمشاهدة المباريات؟ و هل يتعلم الموسيقي العزف بمشاهدة فرقة الأوركسترا ؟ لا بد من إمساك الريشة للفنان حتي يتعلم التعامل مع الألوان و ضبح العرق للرياضيين حتى تقوى أجسادهم  و التدريب على ادوات الفن حتى تتمرن الاصابع على مداعبة الاوتار .
رأيي الشخصي المخالف هو  ان الكتابة تبدأ بالكتابة . القراءة مادة  مهمه جدا مثلها مثل معاشرة الناس و الاستماع إلى معاناتهم. جنبا إلى جنب مع القلم  و الحبر وأدوات  الكتابة. لكن ما لم تمسك القلم و تكتب، فأنت لا تزال قارئ ولست كاتب. بمجرد ان تبدأ الكتابة ستتغير قرأتك  وتتحول إلى ناقد ، ستصبح اكثر  دقة و حصافة . حين بدات الكتابة واعدت قراءة بعض الروايات، ارتقى بعضها كثيراً ، بينما تدنى بعضها. اتضح لي أن بعضها به ثغرات في الحبكة اثرت على قوتها. لابد أن تكون مستعداً لتقبل النقد فهذا هو الجمهور حلله فإن كان مفيدا لك و مقوم فاهلا به و الا تجاهله فهذا اسلوبك الشخصي. قد يقيمك شخص  فشل في الكتابة  و أصبح حاقداً مع كل كاتب و تراه شرس جداً مع المبتدئين و راقي جداً مع المشهورين  خوفاً من ان يقال عنه جاهل ان تنتقد علماً راقيا.ً شخصياً قرأت لكتاب في بدايتهم ابهرتني بينما قرأت كتابات متواضعة او مبهمة لكتاب كبار.
تشارلز بوكوفسكي الشاعر الغريب كان يقرر كتابة عشرون صفحة كل يوم و الكاتب الجزائري الرائع واسيني الأعرج كان يخصص اربع ساعات للكتابة يوميا.
لذا اكتب يا عزيزي / عزيزتي  ما تفخر به و تقبل الانتقاد بكل شجاعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق